فرحة هدف.. النصريملك روح تفتت الصخر

فرحة نصراوية

لم تكن الحالة الفنية العالية التي يتميز بها النصر هذا الموسم هي سبب انتصارات الفريق المتوالية وليس السبب ايضا تكتيك المدرب كارينو فقط بل هناك سبب آخر فجر طاقات اللاعبين وحولهم إلى نجوم لا تقهر مهما كانت الظروف !
إنه لا شك الروح العالية الوثابة والاجواء الأخوية بين اللاعبين حيث تعتبر سلاحاً فتاكاً لأي فريق يتملك مثل هذا النوع من الالتفاف والمحبة بين اللاعبين  يفتت بها صخور المنافسين ومتاريس المدافعين فقد اختفت الانانية ولم يبحث أي لاعب عن مجد شخصي بل تكاتفوا من أجل الكيان.
هذه الروح يجب ان تسود في كل الأندية لتظهر منافسة أكثر قوة وحدة بين المتنافسين.
في الصورة المرفقة مع هذا التقرير لم تكن فرحة النصراويين صور مجمعة من عدة مباريات ولا حتى من مباراة واحدة لعدة أهداف بل أنها كانت لفرحة الهدف الثاني للنصر امام العروبة.
وعندما تشاهد تلك الفرحة تتوقع إن الكل سجل فقد صرخ حسن الراهب فرحاً ليحتضن حسين عبدالغني المبتسم وأطلق محمد نور صيحة الانتصار ليبادله شايع شراحيلي زمجرة التفوق بينما باشر مراد دلهوم الاثنان مبتهجاً وعلى طرف الزاوية كان ايلتون صاحب الهدف يحتفل بعناق عوض خميس وكامل المر في مشهد يختصر روح الفريق المنتصر !

14