عيسى يكتب: «حساسية مفرطة» تجاه الهلال!؟

– أعاد فريقا الهلال والنصر سيناريو الموسم الماضي مجدداً في لقاء القمة المرتقب الذي ينتظره الجميع في نهائي مسابقة كأس ولي العهد، بعد أن نجح الفريقان في نقل منافستهما المحمومة والمثيرة «من الدوري إلى الكأس».
– لا أتصور أن هناك جديداً سيطغى على هذه القمة، سوى طاقم التحكيم الذي سيدير اللقاء، ويبدو لي أن مبادرة «الإدارة الهلالية» بطلب طاقم أجنبي لقيادة هذه المباراة هو الحل الأمثل للوقوف أمام أي تحديات قد تواجه فريقها في «النهائي الكبير» حتى لو كان «بحسن نية»، وعلى الرغم من ذلك هناك من استفاد بشكل كبير من الأخطاء التحكيمية وقادته إلى موقع ربما يحرجه الحكم الأجنبي إذا عاد مجدداً وتحديداً في «نهائي الذهب».
– «وأنا أقول»، تحديد هوية طاقم التحكيم الذي سيقود اللقاء المرتقب باتت غامضة جداً، رغم أن إعلان القرار من الاتحاد السعودي لكرة القدم يحتاج «شجاعة كبيرة فقط».. ولا أتصور أن «تنصل الجميع» عن مسؤولية اختيار الطاقم مبرر، حيث رمى رئيس اتحاد القدم أحمد عيد، الكرة في ملعب لجنة الحكام، وأكَّد بعد ذلك أنها هي المسؤولة عن هذا الأمر، ولم تمضِ 24 ساعة حتى أعاد رئيس اللجنة عمر المهنا الكرة للاتحاد بعد تأكيده أن حكامه جاهزون ويحتاجون فقط توجيه اتحاد القدم لقيادة اللقاء المرتقب!!، وهذا أمر غريب يدل على «الحساسية المفرطة» في كل ما يخص «قمة الهلال والنصر» حتى لو نظرنا إلى الأمر «بحسن نية»!؟.

مقال للكاتب

سعيد عيسى – الشرق

19