الشمراني يتوقع: سامي وثلاثية النصر !!

•• الهلال يقصي الفتح، والنصر يصيب الليث برصاصة الراهب في مقتل؛ ليردد كل عشاق كرة القدم: أهلا بكم في النهائي الحلم!
•• من الأساسيات في مثل هذه النهائيات أن لا نغفل التاريخ حتى لو كانت الجغرافيا واحدة، ففي حضرة النصر والهلال كل الأرقام تحضر، وكل الأسماء تحضر، فهل من من جديد يمكن أن يضاف للنهائي الكبير!
•• الهلال هو سيد هذه البطولة، بل وزعيمها، فهل يضع النصر حدا لهذه الهيمنة ويثأر لنفسه قبل أن يثأر للآخرين؟
•• أمامنا معطيات تمنح قطبي العاصمة هذا الموسم أفضلية مطلقة فيها من الثوابت ما يلغي اجتهاد محلل مقهور أو آخر متعصب!
•• قد نتوقع أن يسجل الشمراني والسهلاوي، وربما نتوقع أن تنتهي في وقتها الأصلي، لكن أيا منا لا يمكن أن يقول البطولة ستذهب لهذا الفريق أو ذاك، ليس خوفا من حساسية الجمهور، ولكن نظرا لتساوي الكفتين في الميزان الفني!
•• من يرشح الهلال له مبرراته، ومن يراهن على النصر لا شك أن توقعه مبني على أسس فنية، لكن ــ من وجهة نظري ــ أرى أن كلا الفريقين متشابهان في عناصر القوة والضعف، ولا سيما أن ثمة انتدابات شتوية ساهمت في سد كثير من النواقص خاصة في الهلال!
•• أي من الزعيم والعالمي قادر على أن يتوج بطلا دون غضب الآخر لسبب بسيط يكمن في أن الكبار يحترمون بعضهم!!
•• وفي الكرة السعودية، ثمة أربعة دائمو العضوية في نادي الكبار يملكون حق الفيتو متى ما حدث اختلال في كرتنا، اثنان هما محور حديثي اليوم، واثنان يلتقيان غدا في مباراة النوايا الطيبة التي فيها فوز أي منهما معنوي ليس إلا، بعد أن طار عملاقا العاصمة بكل شيء تاركين لابني جدة الفتات!!
•• أهلا بكم في العاصمة هذا هو المانشت الذي يقال اليوم بعد أن احتكر الهلال والنصر المنافسة على الدوري وعلى كأس ولي العهد، وهو مانشت ترحيبي ربما يتحول في تويتر إلى هشتاق من جمهور الناديين، وربما يردده معلق النهائي الحلم في لحظة انسجام..
•• التحكيم هذه المرة سعودي خالص فيه كل الخيارات متروكة للمهنا الذي يجب أن يختار الأنسب لهذا النهائي، وأن لا يلتفت للضغوط التي ستمارس عليه بذرائع ظاهرها احتجاج وباطنها التأثير على من يقع عليه الاختيار..
•• هذه المرة ربما يضيق ملعب الملك فهد بجمهور متعطش من الجانبين، وربما تقفل الأبواب مبكرا، وفي كل الحالات هذا انتصار لكرة القدم وشعبيتها الجارفة!!
•• من يقول إن النصر أقرب صادق في مقولته، ومن يتوقعها هلالية فهو كذلك صادق في توقعه؛ لأن النصر مرشح والهلال كذلك، فمن يرافقني في رحلة الصمت إلى ما بعد المباراة التي ستكون محط أنظار داخل الوطن وخارجه!!
•• الخضير أبدع، والعريني كذلك، فهل يدير النهائي واحد منهما، أم يذهب للمرداس أو العواجي؟
•• الشباب قدم أجمل مبارياته هذا الموسم أمام النصر وخسر بسبب تيجالي وناصر الشمراني ومختار فلاته!
•• الفتح خسر لأن فتح الموسم الماضي تفكك بسبب التفريط في بعض العناصر وإصرار فتحي الجبال على اللعب بطريقة باتت مكشوفة لكل المدربين!!
•• سامي حقق كأس ولي العهد لاعبا وإداريا، فهل يحققها كمدرب، ونقول: الثالثة ثابتة!
•• أكثرت من الأسئلة في هذا الرأي بحثا عن إجابتكم، مع يقيني أن الإجابة الأكثر قبولا ستأتي بعد المباراة!.

مقال للكاتب أحمد الشمراني- عكاظ

14