دعرم: حكام جهلة!

لأخطاء التحكيمية جزء من اللعبة.. وأفضل الحكام أقلهم أخطاء.. جملتان أصبحتا تشعرك بألم المعاناة وأصبحتا عذر من لا عذر له في تحكيمنا السعودي.. بل جعلتانا أضحوكة على مستوى العالم.

مشكلة حكامنا تكمن في جهلهم أحياناً بالقانون، وعدم قدرتهم على تقدير الحالة التحكيمية، ناهيك عن ضعف شخصيتهم وخوفهم من رؤساء الأندية، حتى وصل الأمر إلى أن بعضهم يشعرك أنه يتعمد بعض الأخطاء.

لا يعقل ما يحدث من كوارث، وليس أخطاء، تضررت منها كل الأندية بلا استثناء، فقد غيرت نتائج المباريات وسلبت جهد الإدارات، وقتلت طموح اللاعبين، واطفأت حماسة الجمهور، والأدهى منها أنه (ممنوع تتكلم عن التحكيم).

أتمنى من لجنة الانضباط أن تتعامل بواقعية، فليس معقولا أن يخرجني الحكم عن طوري ويسلب مني نتيجة المباراة ثم أخرج لأصفق له وامتدحه.

لجنة الانضباط أو (الجباية) عليها أن تفرق بين الافتراء وظلم الحكام للأندية وبين حقيقة ما يفعله الحكم داخل المستطيل الأخضر الذي أصبح مثارا للسخرية من الجميع.

لجنة الحكام الحالية هي الوحيدة في تاريخ الكرة السعودية التي أخذت فرصتها كاملة، لكنها وللأسف تتقدم خطوة وتتراجع عشر، فأنا لم أشاهد مثل أخطاء هذا الموسم في حياتي، ولذلك ليس غريباً أن يعتزل الدولي خليل جلال، وأن يعلن الجزائري بن زكري الرحيل من السعودية، وأن يهدد رؤساء الأندية بتقديم استقالتهم ووو.

أتمنى أن يكون لدى الأستاذ الفاضل عمر المهنا الذي احترمه كشخص، ولكني لست معه كعمل، الشجاعة في تقديم استقالته وإعطاء الفرصة لغيره، وأتمنى أن يكون لدى رئيس اتحاد القدم وأعضاء مجلس الإدارة الشجاعة في تعيين خليل جلال رئيساً للجنة الحكام.

مقالة للكاتب علي دعرم عن جريدة الوطن

14