الشهري: وأصابتهم (أم الركب)..!!

– و(أم الركب) هذه هي مصطلح عامي يطلق ويراد به وصف حالة الهلع والخوف والرعب الشديد الذي قد يصيب الإنسان بسبب موقف ما لدرجة أن ركبتيه لا تقويان على حمله.

– لا أدري لماذا تذكرت هذا الوصف تماماً وأنا أتابع حالة البعض – أعانهم الله – بعد الظهور الفضائي لرئيس نادي الاتحاد السابق (منصور البلوي) في حديث الحقائق والوثائق وهو الحديث الذي ما زالت أصداؤه تتواصل بشكل تصاعدي وتؤكد أن (الحقيقة بتوجع).

– قال (البلوي) ما لديه ومضى ليشغل الوسطين الرياضي والإعلامي وكأنه يتمثل قول الشاعر (أنامُ ملء جفوني عن شواردها / ويسهر الخلق جراها ويختصمُ).

– أعود لمن تحدثت عنهم في بداية المقال والذين أثار خروج الرجل (حفيظتهم) فظهروا ليعقبوا ويهاجموا ويشككوا بالرغم من أنهم لم يكونوا معنيين أبداً بما قاله لا من قريب أو بعيد؛ ولكن الظهور جدد لهم مآسي الماضي التي تجرعوها طويلاً.

– أحدهم (نائب رئيس سابق في نادٍ منافس) كان يظهر نفسه بمظهر الحياد ويرتدي قناع المثالية ولكنه نزع كل ذلك عنه وعاد لما كان عليه من تعصب وخرج ليقلل حتى من إنجازات الرجل وذكر بأن (منصور البلوي) لم يحقق سوى بطولتين فقط أثناء منافستهم له..!!

– ضحك الجميع على ما قاله لأن (البلوي) حقق أضعاف هذا الرقم في بطولات كرة القدم منها بطولتان آسيويتان وتأهل للعالمية وبطولة عربية وأخرى للسوبر السعودي المصري هذا خارجياً فقط بالإضافة لبطولتين محليتين وأكثر من 200 بطولة للنادي في مختلف الألعاب، ولكن يبدو أن الرجل لا يعترف إلا بالبطولات (المحلية) فقط وذلك بداعي التخصص، ولا يجيد احتساب البطولات القارية والإنجازات الخارجية فضلاً عن تحقيقها.

– (منصور البلوي) لم (يطرق) باب ناديهم خلال الحلقة على الإطلاق وكان حديثه موجهاً للصحيفة التي افترت عليه وللشأن الاتحادي فقط ولكنهم يحسبون كل صيحة عليهم..!!

– لا ألومهم.. فقد مضوا من مناصبهم كما مضى الرجل من منصبه ولكن الفرق أنه ما زال حاضراً في قلوب الجماهير الرياضية بخلافهم بعد أن طوتهم المرحلة.

– أعذرهم كثيراً فهم لا يريدونه أن يعود لأنه يشعرهم بفشلهم وعجزهم عن مجاراته.. ولأنهم لا يريدون عودة الاتحاد.

ع الطاااااااااااااااااااااير

– بات تصدر النصر يسبب للبعض الكثير من الحساسية لدرجة أنهم صاروا يشككون في كل فوز نصراوي وينسبونه للتحكيم..!!

– الهلال هو أكثر الفرق استفادة من التحكيم هذا الموسم وآخرها ما حدث أمام الاتحاد حيث خرجوا بتعادل غير عادل لأن الحكم لم يحتسب للاتحاد ضربتي جزاء واضحتين كما قال خبراء التحكيم.

– الإعلام الأزرق يدرك هذه الحقيقة جيداً ولكنهم مع ذلك هاجموا التحكيم في مباراة النصر والرائد لأنهم يريدون أن (يداروا) أخطاء الحكم لمصلحة فريقهم أمام الاتحاد.. وذلك من باب: (رمتني بدائها وانسلت).

– حتى خبراء التحكيم (غير السعوديين) الذين علقوا على لقطات مباراة النصر والرائد أنصفوا الحكم وأكدوا صحة قراراته.

– حملة التشكيك الزرقاء ضد النصر بدأت ولن تتوقف حتى يوقفوا العالمي عن الصدارة..!!

– ما زال الإنصاف غائباً عن جمهور النصر في كل مرة يملأ فيها الملعب حيث يأتي عدد الحضور المعلن مخالفا للواقع الذي تراه العين (المجردة عن التعصب).

مقالة للكاتب سالم الشهري عن جريدة الوطن

14