جمال عارف يكتب: أتعبتهم يا ابن حمدان!

* مهما حاول المرجفون أن يطمسوا الحقبة الزمنية لعملاق آسيا وبطلها المونديالي فإنهم لا محالة سيفشلون!!.

* سيفشلون ويندحرون كونهم لا يهمهم الاتحاد وإنجازاته وبطولاته وصولاته وجولاته في أكبر قارات العالم والمكتسبات التي حققها عميد آسيا للكرة السعودية بقدر ما يهمهم التنفيس عن ما بداخلهم من حقد وكراهية لفترة زمنية قادها المونديالي المؤثر منصور بن حمدان البلوي!!.

* أسأل هل يعقل أن يسعى (اتحادي) لطمس إنجازات وبطولات وحقبة زمنية هي الأجمل في تاريخ هذا الثمانيني الوقور من أجل مشاعر داخلية تنتاب هؤلاء سببها الأول والثاني والعاشر والأخير حقد ظهر واضحا خلال الأسبوعين الماضيين!!.

* التاريخ لا يكذب أبدا والحقائق لا يمكن أن تخفى بغربال المرجفين الذين أعماهم الحقد والحسد والغيرة.. وسيظل التاريخ شاهدا على أولئك الذين ضربوا على صدورهم ورفعوا عقيرتهم في الإعلام (نحن من سيمحي هذه الحقبة التي سببت لنا الصداع حتى لو كانت هذه الإنجازات والبطولات تخص النادي الذي ندعي حبه وعشقه)!!.

* أعداء النجاح الذين عجزوا عن الوصول إلى واحد في المليون مما حققه الاتحاد في إدارة الرئيس الماسي والمونديالي بحثوا عن كل شيء من أجل تشويه تلك الفترة الماسية في تاريخ عميد الأندية السعودية والآسيوية وليتهم اكتفوا بذلك بل إنهم أرادوا مسح تاريخ مضيء لبطل شامخ كان ومازال وسيظل محتفظا بهذه الحقبة التي أذهلت الصغير والكبير في كل أنحاء العالم بما فيهم رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر!!.

* وطالما الحديث عن عميد آسيا وبطلها الذي شهدت له أكبر قارات العالم جاء حديث صلاح بن حمدان البلوي الاتحادي الأصيل ليكشف بالحقائق والمستندات وحتى بالشيكات المصدقة كل من حاول أن يغمز في قناته وتحدى رئيس أعضاء الشرف الاتحادي بشيك مصدق بثلاثين مليون ريال لو أثبت أن شركته (صاب) استفادت من الاتحاد بريال واحد وهي التي قدمت للاتحاد (265) مليون ريال!!

* أقولها وبصوت عال لقد أتعبتهم يا ابن حمدان ووضعتهم في موقف لا يحسدون عليه وأكدت للمرة المليون أن رجال الاتحاد الأوفياء أمثالك لا يمكن إلا أن يكونوا عونا لناديهم في الأزمات!!.

* السؤال الذي يفرض نفسه هل سيحصل الدكتور خالد مرزوقي على الـ(30) مليوناً أم يخرج بكل شجاعة ليشكر الاتحادي الأصيل على ما قدمه للعميد وإن لم يخرج فإن الرسالة وصلت!!.

* على فكرة هذا غيض من فيض.. وانتظروا يوم الجمعة مع الرئيس المونديالي الذهبي (أبو ثامر) الكثير من المفاجآت التي سيندى لها جبين الحاقدين المتربصين.. وإن غدا لناظره قريب!!.

كلام متعوب عليه:

* مهما حاولوا التأثير على الاتحاد ونجمه وهدافه مختار فلاتة فإنهم يتوهمون!!.

* بحثوا عن المشجع للتأثير على الفريق وعلى هدافه لكنهم لا يعرفون أن مثل هذه المحاولات مصيرها الفشل كالعادة!!.

مقالة للكاتب جمال عارف عن جريدة عكاظ

22