الدويش يكتب عن المتسلقين على أكتاف النجوم

أينما حلّ هذا الماجد لايستقبله جاحد ، لايجد أمامه إلا الوفاء ، ليس فقط ممن أمتعهم وأسعدهم ممن ركضوا خلف ركضه في كل ملعب أوحضروا حضوره خلف كل شاشة ، ماجد عبدالله يستحق كل هذ الوفاء من كل نصراوي لأنه زرع فحصد وقدّم فوجد … وهكذا يُفترض أن يكون جمهور كل فريق مع كل نجم ركض وتعب وأنجز ، في النصر : كيف يجحد نصراوي أو نصراوية ماقدّمه فهد الهريفي ؟ … أبدأً لايمكن أن يصدر ذلك إلاّ من موقف شخصي أو ميول أخرى … محمد نور في الإتحاد !! أسماء أخرى في أندية أخرى ، من أعطى من حقه أن يسمع : ( شكراً ) أينما إرتحل وحيثما حل ّ … المتسلقون على أكتاف النجوم بزعم أنهم تلقوا دعوة من الكيان للدفاع عنه تجاه نقد فني يُوّجهه ماجد أو يوسف و محيسن أو الهريفي أو المطلق يجحدهم الجحود وينكرهم الوفاء قبل أن يعرفوا أن يقع الكيان ؟

مقالة للكاتب محمد الدويش عن جريدة الرياضي

18