المصيبيح يكتب: أضعنا الفتح.. وأنقذنا الشنيف!

أن تشهد بعض البرامج الحوارية نقاشات سطحية وهامشية على حساب القضايا الأهم فهذا شيء معتاد ولا نستغربه نهائياً كون ذلك بات وسيلة للتسويق والإثارة ولفت الأنظار، ولكن أن يتحول الاستديو التحليلي الفني إلى برنامج حواري ونقاش حول أحداث خارج المستطيل الأخضر فهذا أمر غير قبول نهائياً، فمن خلال الجزيرة الرياضية نتابع الأستديوهات التحليلية التي تواكب المباريات الدولية ولم يتطرق الضيوف والمذيعون لتقييم حكام أو أوضاع مدرجات أو استقالة رئيس نادي وغيره من المواضيع التي لا تتعلق بالأمور الفنية داخل المستطيل الأخضر، وسبق وأن ناقشت هذا الأمر مع المعنيين بالأمر ومن لهم علاقة فشاركوني الرأي وقالوا إنهم يعانون من ثرثرة بعض الضيوف وخروجهم عن الواقع الفني داخل المستطيل الأخضر بمباركة المذيعين ولذلك تم الاستعانة بأسماء معروفة بالتحليل الفني المباشر مثل خالد الشنيف والذي لم يتحدث يوماً عن إدارة أو عن مدرج او حكم وهمه الوحيد مايقدمه طرفي المباراة في الملعب فقط، وكل ما اتمناه أن يحذو الجميع حذو الشنيف بإبعاد الأستديو التحليلي عن صراعات البرامج الحوارية التقليدية حتى لايفسد ذلك جمال المباريات بمباركة واهتمام من المقدمين وفي جميع المباريات .. والله اعلم

نقاط خاصة

* 20 ثانية من وقت بدل الضائع كانت محور أحاديث البرامج الحوارية لمدة ساعات!.

* في كل جولة يتميز فريق ومدرب ولاعب ومن وجهة نظري هذه الجولة الهلال ومدربه وإبراهيم غالب وناصر الشمراني هم الأفضل.

* مصطفى بصاص نجم كبير فرحنا ببروزه ولكن تصرفه الغريب والخطير جعل الكثير يضع أكثر من علامة استفهام حول مستقبل هذا اللاعب الشاب الذي ربما يقضي على موهبته بتصرفات خارجة عن النص.

* بطل الدوري الماضي الفتح كان يملك رصيده النقطي 34 في الجولة الرابعة عشرة والآن لايملك سوى 14 نقطة، اي بفارق ثلاث نقاط عن المركز الأخير!

الكلام الأخير

*العاقل من “حكم” العقل في أحلك الظروف بعيداً عن هوى النفس وما يطلبه الآخرون!

مقال للكاتب احمد المصيبيح – الرياض

14