علي دعرم: جمهور النصر.. العظيم

قلتها مراراً وتكراراً لن يسقط النصر ووراءه جمهوره العظيم.

طوال الـ15 عاماً الماضية، وفي ظل التناحر بين أعضاء الشرف وظروف النادي الصعبة وقلة الحيلة والدعم المادي وأخطاء الإدارات القاتلة وقف هذا الجمهور العظيم بكل شموخ وافتخار داعماً لناديه ضد أي نيل منه.

حاولوا التقليل منه والشماتة به، لكن هذا الجمهور كان يفاخر بناديه ويصفه بالكبير ويقف سداً منيعاً في وجه من يحاول الانتقاص منه.

أجروا الاستفتاءات الوهمية لإضعافه، وأظهرت الفضائيات أغاني الحزن والأسى على حاله والمآسي التي يعانيها، فكان الرد دوماً وأبداً في مدرجات الملعب، ومع الكيان الأصفر في كل مكان يذهب إليه.

من يشاهد الحضور الجماهيري للنصر في كل مكان يعتقد أنه يحقق كل أسبوع بطولة، لكنه لا يعلم أن عشق الكيان لدى جمهوره أهم من كل البطولات.

في مباراة التعاون الماضية أصابتهم الصدمة الكبرى بامتلاء مدرجات الأمير فيصل بن فهد بأكثر من 25 ألف مشجع نصراوي، فلم يجدوا سبيلاً للتقليل من جمهور الشمس، إلا بعذر أقبح من ذنب، وهو أن هناك من دخل دون تذاكر في حين كاميرات المخرج استبعدت لأول مرة في تاريخ النقل التلفزيوني على مستوى العالم المدرجات من خارطة النقل.

لن تُجدي أي محاولة للتقليل من جمهور الوفاء، فالطريق ما زال في بدايته، وستشاهدون منه ما يبهركم في اللقاءات المقبلة، ولن يقف زحفه إلا بإعادة فريقه لمنصات التتويج.

خاتمة.. ذات يوم قال رئيس الهلال السابق الأميرعبدالله بن مساعد في ندوة عن الاستثمار “النادي الوحيد في السعودية الذي يعد ظاهرة غريبة على مستوى العالم هو النصر الذي برغم كل ما يحدث له من هزات وخسائر فإن جمهوره يتزايد باستمرار”.

مقالة للكاتب علي دعرم عن جريدة الوطن

16