الشمراني: احذر يا بيريرا!

•• أنت ترى أن كرة القدم مجرد لعبة الشاطر فيها يكسب، وهو يعتقد أن كرة القدم جلد منفوخ ليس إلا، وثالث يجزم أن هذه اللعبة تدر ذهبا، أما أنا فأجد فيها متعة إن فاز الأهلي، وهما وغما إن خسر!

•• اعتراف أتمنى أن لا يؤخذ على أنه مبطن أو دغدغة مشاعر أو انتقاص من معشوقة الملايين بل يؤخذ على أنه سطر من رواية بدوي في مدينة.

•• يكسب الفريق ويتم إغداق الألقاب والثناء عليه، يخسر فلا يجد أمامه إلا عبارات ساخنة أقلها عنفا ارحل يا كوتش استقيلي يا إدارة.

•• تعارضت مع بيريرا في إصراره على تفريغ الأهلي من المهاجمين وربما يستمر هذا التعارض ما لم يتنازل عن قناعاته!

•• رحل أو يكاد أن يرحل فيكتور ومعه برونو سيزار إلى أنديه أخرى وسؤالي لبيريرا ومن هم حوله إذا كان البديلان أقل من فيكتور وبرونو فعليه أن يجهز نفسه لمواجهة عتب المجانين بل وصخبهم!

•• سامي الجابر أدخل نفسه عش الدبابير وهو يقبل تدريب الهلال قبل أن يتشرب التجربة التي كانت تحتاج إلى تدرج قبل الوصول إلى الفريق الأول!

•• الذكاء الذي يتمتع به سامي ليس كافيا لكي يكون المدير الفني للهلال.

•• ورغم هذا فمطلوب من إدارة الهلال أن لا تخضع للضغوط الإعلامية والجماهيرية لإلغاء عقد سامي مراعاة لتاريخه مع الهلال لأن قرارا من هذا النوع في اعتقادي أنه سيكون بمثابة النهاية للكابتن سامي.

•• يبدع حسين، فيقول الإعلام: الله عليك يا نور يصنع أهدافا نادرة، ويقول ذات الإعلام برافو سهلاوي.

•• امدحوا من تريدون لكن ليس على حساب حسين عبدالغني يا إعلام النصر!

•• ماذا ستفعل هذه المرة لجنة الانضباط مع شكوى الأهلي ضد رئيس الشباب.

•• مع إيماني أن زلته تحتاج إلى قرار من جهة أعلى من الانضباط!

•• من الظلم أن تقارنوا تاريخ ماجد عبدالله بتاريخ علي يزيد!

•• وفي الإعلام هناك من يملك تاريخا وهناك من بدأ السطر الأول في كتابة تاريخه فلا تخلطوا بين التاريخين أو تقاربوا بينهما.

•• وقع تيسير الجاسم للأهلي فقلت لمن حولي واثق أن النهاية ستكون هكذا، بقي على هامش التوقيع كلام حينما أتحقق منه سأقوله كما هو والأجر على الله.

•• أخيرا.. تيسير لم يوقع للأهلي لأن عقده مع الأهلي ساري المفعول منذ زمن ولن ينتهي إلا بعد اعتزاله.

مقالة للكاتب احمد الشمراني عن جريدة عكاظ

22