فتح النار في جميع الاتجاهات وكشف عن وجود السحر في الرياضة

النعيمة يفجرها: حققنا بطولات مع الهلال بـ”الشعوذة” !

صالح النعيمةفتح إمبراطور الدفاع السعودي وقائد الجيل الذهبي في المنتخب الوطني صالح النعيمة النار في جميع الاتجاهات، منتقدا الوضع الحالي للرياضة السعودية وواصفا إياه بالمضطرب وغير الجيد، موجها هجومه اللاذع على عدة جهات رياضية وأندية كبيرة في مقدمتها الرئاسة العامة لرعاية الشباب وعدد من الشخصيات الرياضية البارزة بما فيها شخصيات هلالية مرموقة.

وفجر في حديثه المطول لـ «عكاظ» مفاجأة من العيار الثقيل باعترافه بوجود الدنبوشي في بعض مباريات الهلال والفرق الأخرى، متطرقا لبعض المواقف التي أجبرته على الذهاب إلى مكة المكرمة مستغفرا وتائبا، فضلا عن علاقته بمنصور البلوي والهدية التي قدمها له والمقابل لها، إلى جانب جملة من القضايا الشائكة والأمور المعقدة التي تطالعون تفاصيلها في السطور التالية:

• بين حين وآخر تنتقد بعض مواقف الإدارة الرياضية في السعودية، هل تغيرت نظرتك تجاه هذا الأمر، وكيف ترى تعاطي اتحاد الكرة مع القضايا الرياضية؟

– ليس لدي مواقف مع أحد ولكن أشخص الأمر كما أراه، والواقع أنني لا أرى تعامل اتحاد القدم راقيا مع أغلب القضايا التي وصلت إليه، وأقولها بالفم المليان كل شكاوى الأندية تدخل أدراجه ولايملك أحد فتحها بعد ذلك، والأدلة كثيرة وهناك كيل بمكيالين مع الأسف، ويظل الهلال أحد هذه الأندية التي تضررت.

• هل تقصد أن الهلال يظلم دائما؟

– نعم هذا ما أقصده، الهلال هو أكثر الأندية التي تضررت من قرارات الاتحاد السعودي ولجانه المختلفة، ولم نشاهد أي إنصاف له في كثير من القضايا التي يكون طرفا فيها.

 

استهداف الهلال

• ولكن يرى كثيرون غير ذلك مستدلين على ذلك بالتناقض الواضح فى كل القرارات التي تتخذ ضد هذا النادي قياسا بغيره؟

– هذا كلام غير دقيق ولا أتفق معه، ودعني أسألك ماهي هذه القرارات التي تناقض فيها لجان الاتحاد من أجل عيون الهلال.

• القضية الأخيرة التي دخل الهلال فيها طرفا مع لجنة الانضباط حين عاقبته بسبب هتافات جمهوره ضد الاتحاد، ثم ألغيت بقرار لجنة أخرى، كيف يمكن تفسير ذلك؟

– هذه أمور لا أعلم خلفيتها بدقة، ولايمكن الحديث عنها مالم أعرف السبب الذي من أجله اتخذت العقوبة أو الذي نقضت من أجله.

• هل يمكن أن نقول إن هذه محاولة للتهرب من الإجابة؟

– ليست مراوغة، بل هي الحقيقة لم أتابع القضية كاملة حتى أقول رأيي بصراحة ووضوح.

• ما رأيك في كل الهتافات إذن؟

– بكل صراحة ووضوح بلدنا لايحتمل مثل هذه الهتافات وليس وقتها وديننا حرمها ونحن أبناء وطن واحد ولن تفرقنا كرة القدم أو أي شيء آخر، انا أرفض هذه الهتافات وأطالب بالعقوبة على كل من يهتف بسوء سواء ضد ناد أو لاعب.

 

كافأوني بالخشب

• تدافع عن الهلال الآن، وتنتقده بعد أن تخلى عنك ولم يساندك أي من الهلاليين كما ذكرت ذلك فى بعض حواراتك السابقة؟

– لم أهاجم الهلال وإذا كنت تقصد لقاء قناة أبوظبي، لم أقصده في حديثي بل تحدثت عن الرئاسة العامة لرعاية الشباب فقط، ولم أذكره وأعضاء شرفه إطلاقا.

• ولماذا انتقدت رعاية الشباب والاتحاد السعودي ذلك الوقت؟

– لأنهم لم يقفوا معي وتخلوا عني، لم يقدروا تضحياتي وكل ما قدموه في حفل اعتزالي كان درعا خشبيا وللأمانة وضعته في موقد التدفئة لكي يقينى برد الرياض.

• ألا ترى أن في هذا قسوة بعض الشيء؟

– هذا ماحدث فعلا، كيف أحتفظ بمجسم خشبى اختزلت فيه رعاية الشباب كل ما قدمته من إنجازات، أنا قائد أول منتخب سعودي حقق ألقابا قارية وكنت وفيا لشعار الأخضر ومازلت إلى هذه اللحظة، شاركت في مباريات كثيرة وأنا أتألم، إحداها ووالدي متوفى حديثا وأخرى ووالدتي في العناية المركزة، وأذكر أنني لعبت مباراتنا ضد منتخب الكويت في سنغافورة وقد أصبت حينها بشج عميق ولعبت وفي رأسي ست غرز وبدون «بنج»، ومع هذا كنت حريصا على أن أكمل المباراة من أجل وطني واحتراما لحكومتنا الرشيدة التي دعمتنا بقوة، وتقديرا لصديقي ماجد عبدالله الذي رفض استبدالي وهو موقف من مواقفه الكثيرة معي.

لكن أمام كل تلك التضحيات لم يقدروني سوى بدرع من خشب يوم حفل اعتزالي، فهل هذه المكافأة التي تقدم لقائد المنتخب الأول، واسمح لي أن أتوقف هنا لأن الأمر مزعج لي ولايحتمل قلبي مزيدا من الذكريات القاسية.

• ولكن كان هناك التفافة جماهيرية في مرضك الأخير؟

– الجماهير والشخصيات الاعتبارية من الأمراء وشخصيات رياضية كانوا قريبين مني ولن أنسى وقفتهم واعفني من ذكر أسمائهم، ولكن هناك مواطن لاينتمي للأندية هو صاحب اليد الطولى في دعم النعيمة.

 

ماجد النجم

• ماذا تقول عن ماجد عبدالله؟

– ماجد لاعب يحمل كل الصفات المميزة، وأنا أقولها وأعلنها كنت بأني أضمن الفوز مع المنتخب إلا إذا رأيته في التشكيلة، لاعب كبير يصنع الحدث وكم تمنيت أن يكون هلاليا، حينها كانت ستكون كل بطولات المملكة في خزائن الهلال، وماجد لاعب لن تنجب الملاعب مثله أبدا.

• هل تصادق على أنه أسطورة الكرة السعودية؟

– برأيي لايوجد أسطورة في كرة القدم السعودية، يوجد نجوم وهو النجم الأوحد في جيلنا.

• وماذا عن سامي الجابر؟

– سامي لاعب فذ ومهاجم بارع ويتفوق على ماجد عبدالله بخصائص عدة، لعل من أهمها أنه صانع لعب جيد بالإضافة إلى أنه مهاجم قناص ولاعب فنان.

• هل تخشى أن تطلق لقب الأسطورة على أي منهما؟

– صالح النعيمة لايخاف إطلاقا، وشخصيا لا أجد من يمكن أن نصفه بالأسطورة في كرة القدم السعودية، وبالفم المليان أقولها رياضتنا تخلو من الأساطير، ولكن هناك ثلاثة لاعبين لن يتكرروا في الملاعب السعودية يوسف الثنيان وماجد عبدالله وسامي الجابر، وكل لاعب منهم له ما يميزه، فسامي يتفوق على ماجد في عدة خصائص ذكرتها، وماجد يميزه أنه لاعب يسبب القلق النفسي والعصبي للمنافسين والثنيان مهاري ولاعب كبير وذكي.

• أنت تمجد سامي كثيرا هل لصلة القرابة دور في ذلك؟

– أنا أتكلم بحقائق، وهناك من فضل سامي الجابر على ماجد وعودوا لحديث الأمير محمد العبدالله الفيصل رحمه الله، حينما سئل عن من هو الأفضل، وقال سامي أفضل لأنه صانع لعب وهداف في وقت واحد لكن ماجد هداف داخل الصندوق فقط، وكلنا يعرف أن محمد العبدالله الفيصل من كبار الرياضيين رحمه الله.

• ولكن يقولون إنه عضو شرف هلالي؟

– غير صحيح ولا أعتقد ذلك، ومن يروج لذلك يزعجه سماع الإطراء والمديح لسامي الجابر.

• كيف ترى ما حدث بين سامي والأمير محمد بن فيصل من تراشق إعلامي؟

– محمد بن فيصل وسامي الجابر بخروجهما الإعلامي المتكرر وتراشقهما الغريب ومجابهتهما لبعضهما، أمر غير مألوف في الهلال وقد أضرا به وأفسدا ما صنعه عظماء الزعيم.

• كيف كانت علاقتك برئيس الهلال الراحل الأمير عبدالله بن سعد؟

– رحم الله الأمير عبدالله بن سعد، علاقتي به لم تكن على وفاق في الحقيقة وكانت اختلافاتنا مستمرة لكنها لم تكن شخصية بل من أجل الهلال، لاتعجبه فلسفتي ولاتعجبني بعض الأمور التي يفرضها علي، وأذكر أنه قال لي صالح النعيمة هو «دم ضروسي» ولكن هو قائد كبير ولاعبي المفضل، وكان ذلك بسبب كثرة مطالبي بحقوق اللاعبين.

 

حكاية الدنبوشي

• يتداول بعض القدماء أنك كنت تقوم بتغيير طقم الفريق قبل نزول الفريق للمباراة خوفا من «الدنبوشي»؟

– هذا صحيح ولن أذكر في عهد من من الرؤساء حدث هذا الأمر، في كثير من المباريات وقبل نزولنا إلى أرض الملعب أطلب من مسؤول الملابس تغيير الزي الخاص بنا خشية الدنبوشي، وكنت أعلم أن هناك مثل هذه الأمور تحدث وفي كل الأندية تقريبا مما جعل رئيس النادي يتضجر مني كثيرا، وأقولها بصراحة في تلك الحقبة كان الجهل مسيطرا على الجميع ولذلك كان هناك اعتقاد سائد بأنك لن تفوز إذا لم تستخدم الدنبوشي.

• كيف ذلك؟

– في تلك الأيام كانت بعض الأمور تحدث مما نسميه اليوم «الخزعبلات»، وأذكر أن هناك رئيس ناد كبير كان يؤمن بمثل هذه الخزعبلات وللأمانة هلكنا بالدنبوشي وأنا أحلف وأقسم بالله ويشهد على كلامي لاعب دولي سابق من ذاك الفريق، قال لي بالفم المليان إن مباراتهم معنا التي فازوا علينا فيها بالكأس أن المشعوذ قال لرئيس النادى لن تفوزوا حتى تنفذ كل الطلبات وهي مطالب شركية والعياذ بالله، وبالفعل نفذها وفازوا علينا بنتيجة كبيرة في تلك الفترة، وأنا أقسم بالله أن تلك المباراة لن أنساها بسبب ما كنت أشعر به من ثقل في جسدي وكأني أجر مقطورة وكنت وقتها أشعر بما يشبه الضباب على عيني.

• هل سبق وأن استخدمت الدنبوشي؟

– استخدمت المياه ووضعتها على جبهتي وقلت هذا هو الدنبوشي الخاص بي، وبعد انتهاء تلك المباراة مباشرة ذهبت أنا وأحد أصدقائي إلى مكة وأديت العمرة واستغفرت الله وعاهدته أنني لن أستخدم مثل هذه الأمور تحت أي ظرف وللأمانة أنا لا أؤمن بهذه «الخرابيط».

كان هناك جهل في تلك الفترة والله يعفو عن الجميع، لكنني أخشى على الجيل القادم للأسف لأن بعض المشعوذين يلتقون بأغلب اللاعبين داخل الأندية وهذه كارثة أتمنى أن يحذر الكل من هؤلاء الدجالين.

 

كراهية النصر

• بعض المحللين كانوا يرون صالح النعيمة مستفيدا من حسن البيشي، وكان يضعه كبش الفداء لأخطائه، ماهو ردك؟

– أعتقد أن من قال ذلك كان يشاهد الراديو، الكل يعرف من هو صالح النعيمة وأذكر أن أغلب هذا الكلام حدث بعد مباراتنا الشهيرة مع فريق النصر والتي انتهت بفوز النصر بهدف دون مقابل سجله ماجد بالرأس، ولكن عزاءنا فى تلك المباراة أن جمهور الهلال كان راضيا عن المستوى رغم الهزيمة، كان يشاهد أننا نلعب على باب واحد ولم يكتب الله لنا التوفيق حينها، وأذكر أني قلت لحسين راقب ماجد ولاتفارقه ولكن استطاع ماجد من فرصة قتل طموحنا وفازوا بهدف.

• قدمت المال لأحفادك ابتهاجا بالفوز على النصر في إحدى المباريات، ألهذا الحد تكره هذا المنافس؟

– لا أكره نادي النصر ومعلوماتك غير صحيحة ولكن ليس نادي النصر هو المقصود، وأقسم بالله على ذلك، ولكن المقصود ناد ليس منافسا للهلال وذلك بسبب تعنت رئيسه وفرد عضلاته واعفني من ذكر اسم النادي احتراما لأعضاء شرفه.

• رغم ما قدمته للهلال والمنتخب إلا أن وضعك المادي عادي جدا، ولم تستفد من شهرتك وقربك من أعضاء شرف نادي الهلال مثل غيرك؟

– لم أتقرب لأحد أو أستهدف شيئا من ذلك وقد عاهدت والدي على ذلك، حتى في الفترة التي كنت فيها مديرا للفريق كان منزلي قريبا من منزل الأمير بندر بن محمد ولكن والله لم أزره إلا مرة واحدة من أجل توقيع على مستخلص ولم أفكر أن أطلبه شيئا من ذلك، ولاتوجد لي أي صداقات مع الشرفيين إطلاقا رغم حبي لهم.

 

الفترة الذهبية

• ربطتك علاقة مميزة مع الأمير الراحل فيصل بن فهد، حدثنا عن هذه العلاقة؟

الأمير فيصل بن فهد يرحمه الله إنسان ورجل بألف رجل، كان قوي الشخصية لكنه رحوم وعطوف على أبنائه اللاعبين وقريب منهم، وكنت الوحيد الذي لايجلس في كراسي الانتظار عندما أقوم بزيارته في المكتب بل بمجرد أن يعرف أنني بالخارج يطلبني مباشرة لأنه يعرف أنني أزوره من أجل اللاعبين، ولا أذكر أنني طلبته أمرا إلا نفذه على الفور، يرحمه الله كان رجلا عظيما بكل معنى الكلمة وفترة رئاسته هي الأروع وهو من حققنا معه كأس آسيا مرتين وذهبنا للعالمية.

• ماذا عن إيقافك في فترته؟

القصة معروفة للجميع ولايحتاج أن أعيدها، ولكن الذي لايعرفه أحد هو أن والدي رحمه الله عمل طوال حياته مع المؤسس المغفور له الملك عبدالعزيز، وجميع أبنائه وكان خير وسيط لي في تخفيف العقوبة وإلغائها.

• تلقيتم دعما كبيرا في ملحمة سنغافورة الشهيرة، صف لنا أهم المواقف؟

كان للملك فهد بن عبدالعزيز يرحمه الله اليد الطولى في تحقيق بطولة آسيا في سنغافورة بتواصله الدائم معنا، وكان يرحمه الله يملك حسا عاليا، وأذكر أن كارلوس البرتو قال كيف تحضرون مدربا ولديكم ملك رائع ومتابع لكل صغيرة وكبيرة، وقال حينها إنه الفضل يرجع لتوجيهاته في ما تحقق.

• وماذا عن الأمير نواف بن فيصل؟

– أتمنى أن يسير على نهج من سبقاه والده وعمه، فالرياضة تحتاج إلى البذل والعطاء.

 

التعصب الأعمى

• لماذا رفضت القناة الرياضية السعودية ظهورك رغم تاريخك الحافل بالإنجازات؟

هم لم يرفضوني بل أنا من رفضت الحضور، اثنان فقط يستحقان أن أظهر معهما أما البقية فتاريخي أكبر بكثير من أن أظهر معهم وهم لايجيدون طرح الأسئلة على الضيف أضف إلى ذلك الحقد والبغضاء والميول والتعصب الأعمى.

• من أفضل رئيس مر على نادي الهلال؟

لو جينا للعقل والمنطق فأنا أعترف بثلاثة فقط هم الأمير عبدالله بن سعد وبندر بن محمد وخالد بن محمد، هؤلاء هم الأفضل من وجهة نظري في تاريخ الهلال منذ تأسيسه.

• من أفضل مدرب حاليا في دوري عبداللطيف جميل؟

– الحكم مبكر وإن كنت أرى أن سامي الجابر هو الأفضل حاليا، ولو استمر الفريق معه يقدم هذه المستويات أعتقد أن الفارق النقطي سيكون أكبر مع بداية الدور الثاني، ولا أخفيك أنني أتوقع أن يكون هو مدرب الأخضر بعد موسمين من الآن وأسأل الله له التوفيق.

 

دوري النصراويين

• وماذا عن المنافس التقليدي النصر، ألا ترى أنه قريب من تحقيق الدوري؟

إذا ما فكر القائمون على النادي أن يعملوا كل شيء بمنطق وعقلانية قد يحققون الدوري، وللأمانة النصر مع الأمير فيصل بن تركي يقدم أروع المستويات وشخصيا أتمنى أن يحقق بطولة من أجله لأنه تعب كثيرا على الفريق، أما إذا استمروا على نغمة «متصدر لاتكلمني» أقول لهم انسوا الدوري؟

• كيف ترى هذه الشخصيات الرياضية:

– ممدوح بن عبدالرحمن:

– ممدوح شخصية رياضية مرموقة ويحاول دعم النصر من خلال الإعلام، ولكن تخونه العبارات وما قاله عن سالم الدوسري رأيه ولابد من احترامه.

– عبدالرحمن بن سعود:

رمز نصراوي وهرم رياضي كان فاكهة الرياضة السعودية، افتقدناه رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، وكان له تأثير كبير في إنجازات النصر حيث كان يهزمنا بأحاديثه الإعلامية وبالعوامل النفسية قبل المباراة.

– خالد بن محمد:

تحمل المسؤولية وحقق ما عجز عنه الآخرون.

– بندر بن محمد:

– الرئيس الذهبي للهلال والأب الروحي له، بعد رحيل الأمير هذلول والشيخ عبدالرحمن بن سعيد.

– خالد البلطان:

هداك الله يا أبا الوليد وأقول له «إنته مو إنته وإنته زعلان».

– محمد الفايز:

– «الله يعينك على ما يجيك» ورحيل نور قصم ظهر الاتحاد وأنت أسست نكران الجميل في الأندية السعودية.

– منصور البلوي:

قامة كروية اتحادية كبيرة وأتمنى عودته للعميد، وهو الوحيد القادر على إعادته لوضعه الطبيعي، وما يحدث حاليا في الاتحاد مؤلم جدا جدا.

• قدمت للبلوي هدية عندما اشترى منزلا في الرياض، ماذا كان المقابل؟

– قدمتها دون مقابل. كانت لشخصية رياضية محبوبة.

• ولكن هناك من يقول إنك استلمت مقابل هذه الهدية مبلغا وقدره مائة وخمسون ألفا؟

– لا حول ولا قوة إلا بالله. أقسم بالله إننى لم أستلم ريالا واحدا من البلوي، وأقول لمنصور صح النوم.

• فهد الهريفي هل ظلم وما رأيك في ظهوره الفضائي؟

– فهد لا شك ظلم وأستغرب أن يكون لاعب مثله لم يقم له حفل اعتزال وهو الذي قدم الكثير لناديه والمنتخب، وهو لاعب رائع ولكن في الفضائيات شخص متهور.

• كيف علاقتك مع أجهزة التواصل الاجتماعي؟

– لا أعرفها وليس لي حساب في تويتر ولا فيس بوك ولا عندي واتساب وجوالي «أبو كشاف».

• ماذا تقول عن هؤلاء:

هاشم عبده هاشم، تركي السديري، محمد الوعيل؟

– الدكتور هاشم صحافي إنساني، وصل إلى ما وصل إليه بجهده و«عكاظ» معه أصبحت «غير»، وهي بلا شك صحيفة كل الوطن ولكنهم لم يوفوا بعهدهم لي في حفل اعتزالي حين قدموا اشتراكا مجانيا طوال حياتي ولم يستمر، وربما كان في نظرهم أن عمري سيكون قصيرا.

أما تركي السديري فهو رجل متزن أقف احتراما له ولقلمه الذي يشخص الواقع، وجريدة الرياض بالنسبة لي بيتي الأول.

وبالنسبة لمحمد الوعيل صنع من جريدة اليوم قامة كبيرة في إعلامنا الرياضي.

 نقلاً عن الزميلة عكاظ

16