عبدالقادر يكتب: طلبناك يا أمير

سألت أمير الشباب عبر حسابه الشخصي في تويتر ما نصه “أنقل لسموكم تساؤلات الرياضيين والجماهير، لماذا توقف العمل في ملعب الأمير عبدالله الفيصل بجدة؟” وما زلت أنتظر الإجابة.

وهنا من خلال هذه المساحة الممنوحة لقلمي، أعيد نفس التساؤل.. لماذا توقف العمل لعلي أجد إجابة.

حاولت أن أستنتج أو أذهب مع فكر المتسائلين أمثالي ولم أجد الإجابة، حاولت أيضاً أن أضع أعذارا ولم استطع على اعتبار أن الأعذار انتهت مع انتهاء فترة التسليم الأولى، التي كانت مقررة قبل شهر رمضان، والفترة الثانية التي انتهت بانتهاء موسم الحج. بل إن الأدهى والأمر، أن العمل ليس بطيئا بل إنه توقف تماماً، ولهذا لم يكن أمامي إلا أن أضع السؤال أمام المسؤول الأول الذي يملك الإجابة.

أحاديث الشارع الرياضي كثيرة منها ما هو متعلق بأمور مالية، ومنها ما هو مقترن بأبعد من ذلك، وهو الحديث عن أخطاء هندسية، وثالثها يتعلق بطلبات جديدة دخلت على الخط لم يستطع معها منفذ المشروع من الإيفاء بها لأنها تتجاوز سقف الميزانية المعتمدة لإتمام التوسعة.

كل هذه التساؤلات والاجتهادات والتنقيب خلف الحقيقة، ستتبدد بإجابة واحدة من الأمير نواف بن فيصل، ويضعنا ويضع كل المتسائلين أمثالي أمام الحقيقة.

لا نريد أن يكون مشروعنا الرياضي الذي انتظرناه كثيرا ضمن قائمة المشاريع المتعثرة، ولا نريد أن ننساق خلف أحاديث قد تكون بعيدة عن الواقع، نريد فقط أن نعرف متى سيعود العمل ولماذا توقف؟ وأعتقد أن هذا حق مشروع لنا جميعا على اعتبار أن أبواب المسؤولين وقلوبهم مفتوحة للباحثين عن الحقيقة. ولهذا أكررها طلبناك يا أمير (ايش اللي حاصل).

فاصلة.

_ سؤل الجمجوم في أحد البرامج عن موعد تجهيز ملعب النادي ليسمح له باحتضان مباريات الفريق. كان رده اتفقنا مع الشركة التي جهزت ملعب الأهلي. يبدو أنه لا يعلم أن ملعب الأهلي جهزته أربع شركات.

قالوها قديما….. حبله قصير.

مقالة للكاتب حسن عبدالقادر عن جريدة الوطن

16