الموزان: هذه رسالتي إلى أحمد عيد

تعيش الكرة السعودية تحت وطأة الخلل التنظيمي الذي بدأنا العمل به منذ عام ١٤١٣ه وما صاحبه من استعجال في التطبيق بلائحة ما سمي بالاحتراف التخبطي في عالم جديد علينا ونحن غرباء عنه بتلك النقلة الفكرية التي تفتقر إلى خلفية ودراية للعالم المجهول الذي في النهاية أودى بنا إلى تردي المستوى العام لكرة القدم وتراجع كل المستوى إلى الحضيض حتى أصبحنا في بعض البطولات الآسيوية نخرج من الأدوار الأولى وبكم من الأهداف بعدما كنا أسياد آسيا ثلاث مرات ووصلنا إلى كأس العالم أربع مرات متتالية وغير ذلك من الحصاد المثمر الذي جعل الكرة السعودية راقية.

اليوم ونحن تحت مظلة (الاحتراف) الذي اثقل كل الأندية بتراكمية من الديون نتيجة قلة الوعي في التعامل مع أساليب ترتيب العقود بما يتماشى والقدرات المتوفرة التي تملكها إدارات الأندية.

مقالة للزميل الكاتب الرياضي في جريدة «الرياض» سعد الرويس بعنوان (نجران بطل الدوري) في العدد ١٦٥٤٣ يوم الأربعاء الموافق ٤/١٢/١٤٣٤ه ومن وجهة نظري تستحق أن تكون خارطة عمل للمستقبل لما تضمنته من آراء واقعية جاءت من معايشة للحالة التي تعيشها كرة القدم (آنياً) ومع ذلك التراجع المخيف بغياب النجوم واختفائهم لأسباب عديدة ذكرها الكاتب في مقالته الساطعة التي أتمنى من رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأستاذ أحمد عيد الذي أعرفه متابعاً لما يكتب متقبلاً للآراء السديدة، ومقالة الأستاذ سعد تحتاج أن تكون تحت نظر (أبو رضا) الذي أتمنى له كل التوفيق، فهل نحظى بجعل تلك الرسالة من الاضاءات التي يحتاجها العمل الرياضي سيما وأنها وضعت النقاط فوق الحروف من صاحب خبرة طويلة، والله من وراء القصد.

*أستاذ محاضر في قانون كرة القدم

مقالة للكاتب عبدالرحمن الموزان عن جريدة الرياض

24