الجبرتي يكتب عن المفتاح الأصفر

ربما يحقق النصر بطولة هذا العام وربما لا يتحقق له ذلك، لكنه في كل الأحوال يمتلك أدوات النجاح وتحقيق البطولات، وينقصه التوفيق من الله، وهو المفتاح الذي تمناه رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي في نهاية حلقة صدى الملاعب للنادي ولنفسه.

النصر يمتلك الإدارة الناضجة والعناصر الميدانية المتفوقة، ومدرباً جيداً وليس جديداً على الفريق، ولاعبين أجانب متفوقين ونجوماً محليين مميزين، والالتفاف الجماهيري، ولن أقول التعاضد الشرفي لأني أعتقد أن النصر ما زال بحاجة إلى جرعة إضافية فيما يتعلق بهذا الجانب.

سأفرد الحديث هنا عن إدارة نادي النصر، وتحديداً «الرئيس» لأنني أجد أنه مر بتحولات كبرى جعلت منه حالياً رئيساً ذا تجربة ثرية وناضجة بدت جلية في خطابه الإعلامي وتعامله مع أحداث الفريق، وأعتقد أن امتلاك «ربان السفينة» لهذا الهدوء والمنطقية والعقلانية في التعامل مع الظروف والأحداث من دون تسرع مفرط ولا انجراف مع الموجة الجماهيرية، مع الحرص على التركيز العالي على العمل، والعمل وحده سر من أسرار نجاح إدارات الأندية.

سئل الأمير فيصل بن تركي عن الصدارة فلم يمنحها أكثر مما تستحق، وسئل عن تجديد فترته الرئاسة فقال أفكر بذلك في هذا الموسم فقط، سئل عن الشرفيين فأبقى الأبواب مفتوحة ورحب بهم واحداً تلو الآخر، تطرقوا إلى اللاعبين فلم يبخسهم حقهم.

لم يبحث الأمير فيصل بن تركي عن «وجبة إعلامية» تشغل جماهير فريقه، ولم يفكر فيما يحدث خارج الميدان، وحصر كل تركيزه على المستطيل الأخضر، وهذا هو الطريق لأية إدارة تبحث عن البطولات، تاركاً خلف ظهره الصراعات التي لا تسمن ولا تغني من جوع والبطولات الإعلامية الوهمية والصيحات الجماهيرية التي تحملك على أسنة الرماح قبل أن تهوي بك في واد سحيق.

أتذكر أن مسيري الفتح الموسم الماضي كانوا يكررون في كل مباراة أنهم لا يفكرون في لقب الدوري، وإنما في الفوز بالمباراة المقبلة حتى تهيأ لي أن رئيس الفتح سيقول التصريح ذاته حتى بعد المباراة التي حقق فيها اللقب لكثرة ما ردده بعد كل مباراة… تذكرت هذا التصريح وأنا أسمع الأمير فيصل بن تركي يردد: «نفكر في كل مباراة على حدة»، وهنا قلت: أفلح إن فعل.

بالنسبة لي أرى أن النصر حقق البطولة بغض النظر عن «الكأس الذهبي» الذي سيحمله إما هذا الموسم وإما غيره، لأن أول الطريق يبدأ بـ«الإدارة» أما نهايته فستكون «بطولة» إن عاجلاً أو آجلاً.

أخيراً، أعترف أنني كنت أرى الأمير فيصل بن تركي أحد أبرز مشكلات نادي النصر وعائقاً في طريق عودته إلى طريق الذهب، لكنني أراه اليوم ضلعاً ثابتاً ودافعاً رئيساً لعودة «الأصفر» نحو درب «المنصات».

مقالة للكاتب منصور الجبرتي عن جريدة الحياة

16