الجوكم يرفع القبعة احتراما للانضباط

سهام كثيرة صوبت ضد لجنة الانضباط لتأخرها في إصدار قرارات هامة تجاه بعض الأحداث التي سجلت في دوري “جميل”..!! وسهام مسمومة أخرى اتهمت اللجنة بتجاهل بعض الأحداث من أجل عيون بعض الفرق..!!
وما بين ما هو مطروح في الساحة من محاباة بعض الفرق ضد أخرى.. وجد الشارع الرياضي بونا شاسعا بين ما يطرح ويقال من اسطوانات عفا عليها الزمن.. وبين واقع القرارات..!!
هي الحقيقة شئنا ام أبينا.. من لبسوا ثوب المظلومية هم أكثر الفرق استفادة من القرارات.. ومن لبسوا ثوب الدلال في وسائل الإعلام هم أكثر الفرق تعرضا للقرارات القاسية..!!
ومع ذلك كله.. أرفع القبعة للجنة الانضباط التي كانت في مستوى التحدي بغض النظر عن صوابية قراراتها من عدمها.. المهم أنها وجهت رسالة شديدة اللهجة لكل من يعتقد بنظرية المؤامرة.. أو محاباة بعض الفرق.. وأثبتت بالبرهان القاطع أن كثيرا مما يتداوله الشارع الرياضي من “خرافات” عبر وسائل الإعلام المختلفة هو افتراء وتدليس وبعضه يدخل في خانة التضليل والتزوير..!!

نحن بحاجة لتشجيع ثقافة تقبل القرارات من قبل اللجان.. وبحاجة إلى حرية مسؤولة من قبل صناع القرار في الأندية لردة الفعل تجاه تلك القرارات بإنصاف.. دون تأجيج الساحة الرياضية ودغدغة مشاعر الجماهير بالميول..!!
لقد تعبت الساحة الرياضية من ردة الفعل المبالغ فيها.. حتى أصبح الصواب خطأ.. والعكس صحيحا.. وحتى اختلط الحابل بالنابل.. فلم يعد بإمكان أي لجنة اتخاذ القرارات الصائبة.. بسبب معرفتها لردة الفعل المخطط لها من جانب.. والعشوائية من جانب آخر.. فضاعت الهيبة والمصداقية للجان واتحاد الكرة..!!
مطلوب خلق ثقافة جديدة في هذا المضمار.. لا سيما أن ثقافة “الغاب” في ردة الفعل ساهمت في خلق أجواء ملوثة في الوسط الرياضي امتدت لتشمل سلبيات اجتماعية لم تكن موجودة في الحقل الرياضي سابقا..!!
من مصلحة الرياضة السعودية تعميم هذه الثقافة.. رغم التيار المعاكس لها في وسائل إعلامية شخصية أو جماعية لها.. فهناك من يصر على تصدير ثقافة الانفعال والردح والتدليس تجاه كل قرار حتى لو كان صائبا.. ليطل السؤال برأسه.. لمصلحة من وإلى متى..؟!
لن أدخل في جدل عقيم تجاه قرارات لجنة الانضباط التي صدرت يوم أمس.. لكنني في كل الأحوال أشد على يد اللجنة في تفعيل دورها.. وإذا كانت قراراتها قد تأخرت هذه المرة.. فكل الذي نتمناه منها في المرات القادمة.. سرعة اتخاذ القرارات دون الانتظار لتجميع عدد من الحالات أو الأزمات..!!
الآن مطلوب من مسؤولي الأندية التعامل مع القرارات بوعي.. بعيدا عن تهييج الجمهور.. وهنا تبرز ثقافة الكبار..!!

مقال للكاتب عيسى الجوكم – اليوم

16