عسيري: أن تصل متأخراً خير من ألاَّ تصل

جميل ما يحدث منذ فترة في ملاعبنا وبنيتها التحتية من صيانة وإنشاء وترميم..

صحيح أنه تأخر كثيراً، لكن أن تصل متأخراً خير من ألاَّ تصل أبداً!

استاد الأمير فيصل بن فهد، هذا الملعب التاريخي هناك ثورة في الصيانة وقد أعلن مسؤولوه أن الملعب سيكون جاهزاً بعد خمسة أشهر تقريباً، وهذا تاريخ متأخر مع الأسف بحيث يكون مضى نصف الموسم تقريباً لفتح أبوابه لاستقبال المباريات والجمهور!.

أنا متأكد من أن الجماهير عندها القدرة على الصبر، ونحن كذلك على استعداد لتمديد صبرنا، بشرط أن نحصل على نتيجة إيجابية ومختلفة مع انتهاء أعمال الصيانة، نريد أن نشاهد ملعباً حقيقياً من مداخل ومخارج وأرضية وخدمات، مللنا حقيقة من التسويف والتمطيط والعمل الناقص الذي يحرمنا متعة المباريات، ويعكر صفونا كجماهير وإعلام.

لن تكون هناك فرصة أفضل من هذه لتحسين صورة استاد الأمير فيصل في المرحلة الثانية بعد أن أنهكته السنون، ولن يتم الالتفات له إلا متأخراً وعلامات الشيخوخة قد ظهرت عليه.

استاد الأمير فيصل بن فهد له موقع خاص في قلوب جماهير الرياض وذكريات جميلة، وإعادة هيكلة وصيانة هذا الملعب ستساهم في زيادة علاقة الجماهير به التي انقطعت منذ فترة معه ومع غيره بسبب إهمال الصيانة والتجديد وتحسين جودة الخدمات!

دعونا ننتظر ورشة العمل هذه.

22