سمير هلال للأهلاويين: استفيدوا من تجربة الاتحاد‏

من حق النادي الأهلي اذا شعر ان هناك لديه مشكلة في مركز (ما) ان يبادر لحل هذه المشكلة سواء بالتعاقد مع لاعب مواطن او اجنبي فالموسم طويل والفريق بالاضافة لمشاركته في البطولات المحلية هو يشارك بالبطولة الأقوى بالقارة ألا وهي (دوري ابطال آسيا) وهي احد اهدافه ولهذا هو بحاجة للاعبين مميزين في كل الخطوط يحققون اهدافه.

الأهلي ظل لفترة ليست بالقصيرة وهو يعاني في (قلب الدفاع) وعلى مستوى خانة (الظهير الأيمن) وفي منطقة (المحور) وفي (الهجوم) والدليل تعاقده مع لاعبين في هذه المراكز.

الفريق الأولمبي بالنادي الأهلي الذي حقق بطولة كأس الأمير فيصل لموسمين متتاليين وكان وصيف البطل قبل ثلاثة مواسم هل لا يوجد في هذا الفريق ولا لاعب جيد في هذه المراكز على مر هذه السنوات ؟ شيء لا يصدق !

 ايضا فريق الشباب بالنادي الأهلي بطل الموسم الماضي في الدوري . والناشئون يقدمون لاعبين مميزين والأكاديمية تعمل منذ سنوات ويخرج منها الكثير من اللاعبين الموهوبين والأهلي مازال في نفس المشكلة.

 الموسم الماضي تعاقد الأهلي مع محور الاتفاق اللاعب الشاب (يحيى عتين) بتوصية من مدرب الفريق آنذاك (جاروليم) ولعب مباريات معدودة وظل حبيس دكه الاحتياط طوال الموسم هل يعقل هذا.

 لاعب كلف خزينة النادي ما يقارب (ستة ملايين) ريال لموسم واحد وبنظام الاعارة ليحل مشكلة المحور كيف اصبح في غمضة عين لاعبا اقل من عادي في نظر الجهاز الفني وهو من اختاره على ما يقولون.

 الآن الأهلي يكرر السيناريو مع نفس النادي الاتفاق ويضم اللاعب (علي الزبيدي) الظهير الأيمن ولكن بفترة اقل ستة اشهر وبمبلغ غير معلن حتى لا يصبح حاله حال يحيى عتين.

 من خلال معسكر ابها قد يكون مدرب الفريق (فيتور مانويل) شعر ان هناك خللا لديه في مركز الظهير الأيمن او انه لم يقتنع بما لديه من لاعبين في هذا المركز ولهذا سعت الادارة لايجاد الحلول ووجدت ان الحل الافضل التعاقد مع على الزبيدي خلال مشاركة الفريق في دوري ابطال آسيا فالفريق مقبل على مباراة مهمة في دور الثمانية أمام (سيئول الكوري).

 الزبيدي لاعب يملك امكانيات رائعة متى ما انضبط داخل الملعب وخارجه لكن ماذا لو ان مدرب الفريق لم يقتنع بامكانياته ووجدها مقاربة لمن لديه من لاعبين ما الحل ؟ هل تتكرر قصة يحيى عتين مع الزبيدي ؟

 الأهلي يملك لاعبين مميزين في خانة الظهير الأيمن (سعد المولد وهاني الدغريري ومازن ابراهيم) وفي خانة المحور لديه (زكريا سامي وعبدالله المحمد) وفي الهجوم لديه (محمد المجرشي وسامر سالم ورائد الغامدي ومحمد الحارثي).

 هؤلاء اللاعبون في نفس سن الزبيدي ولا يقلون امكانيات عنه ومنهم من يلعب بالمنتخبات والفرق بينه وبينهم انه اعطي الفرصة وهؤلاء لم يتحصلوا عليها ولاحظوا عندما اعطيت الفرصة لمصطفى بصاص والسوادي ماذا قدما.

أخيرا …

 يا اهلاويون لتأخذوا من تجربه الاتحاد عبرة فأنتم تملكون لاعبين ومواهب رائعة ضاع اغلبها بقناعات بعض المدربين وخوفهم من الخسائر وتتعاقدون مع لاعبين وانتم تملكون لاعبين في نفس مستوياتهم وقد يكونون افضل منهم .

مقالة للكاتب سمير هلال عن جريدة اليوم

17