يخسر الهلال ويكسب سامي
 عبدالوهاب الصحفي

عبدالوهاب الصحفي

لم يكن مستغرب على الكثير من المنتمين للوسط الرياضي التهليل الكبير الذي سبق وصاحب تسلم الكابتن سامي الجابر لدفة الامور الفنية لفريق كرة القدم بنادي الهلال فما يحضى به الكابتن من رعاية بدأت منذ بدايات هرولته في الملاعب التي صاحبت اقوى مراحل العطش الهلالي لبزوغ ولو لاعب واحد ليدفع به كأسطورة يتباهى بها الجمهور الهلالي في ظل بزوغ اساطير في اندية منافسة كالنصر و الاهلي ذلك الوقت ، الامر الذي يجعل دعمه من قبل الاعلام الهلالي امر مفروغ منه ، لذا مهما نظرنا للخطوة على أنها مغامرة غير محسوبة بل أن هناك من ذهب إلى أن تدريب سامي للهلال ربما يعجل بتوجيه الضربة القاضية على حب جماهير الهلال لنجمهم الذي كلف بناءه كنجم (لترات) لا تعد ولا تحصى من الاحبار وبكافة الوانها ، اما العارفين ببواطن الامور فهم يعرفون بانه ومهما ساءت نتائج الهلال (وهذا متوقع) فلن يكون سامي الجابر احد دافعي فاتورة الخسائر بل ستحمل للمجهول ليبقى هذا النجم المحظوظ بعيد عن أي مسئوليه تخفض من اسهمه ، فما يتمتع به سامي من ذكاء يجعله يخرج من ذلك كالشعرة من العجينة ، وبناءً على ذلك انتظروا كبش فداء يقدمه الاعلام الهلالي العام القادم في حال تردي النتائج اما فيما لو سارت الامور كالعادة وحقق الهلال بطولة ولو هامشية حينها سيتحول الجابر الى فرجسون او مورينهو ، لذا وفي كل الاحوال سيكسب الجابر ويخسر الهلال وخاصة نجومه الذين سيحرمون من الحصص التدريبيه لمدة ربما تقارب العام وتزداد كلما استمرت الادارة في منح الجابر فرصة التخبيص التدريبي بدعوى منحه فرصة ليصنع كمدير فني.

* التحركات النصراوية المدروسة والصفقات المتوالية التي جعلت الجميع يتساءل كل صباح عن النجم الذي وقع معه النصر ذلك اليوم تبشر بتواجد مرعب لعملاق الرياض في العام القادم.
* حقق الاتحاد كاس الملك العام الماضي فالجم الجميع عن الحديث عن العميد ولكن بوادر الاستعداد لهذا الموسم ينبئ بموسم ضعيف ولا يليق بنادي كالعميد.
* كان الله في عون جماهير الملكي الموسم القادم تنتظرهم خمس بطولات لايقبل اصغر مشجعيهم التفريط فيها والاصابات تقصفهم من كل حدب وصوب والاستعدادات ليست بالصورة المطلوبة.
* اخيراً اشكر كل من سئل وتواصل في الفترة الماضية واعتذر لهم عن فترة الغياب الطويله واتمنى ان اكون عند حسن ظنهم وان تمكنني ظروفي من مواصلة الالتقاء بهم.

15