طارق النوفل يحذر: إياك و«التباكي»..!

– لا أعلم “سر” المتابعة الدقيقة من قبل بعض الخصوم لـ”خصومهم”.. إن صحت تسمية “خصوم، ” فشتان بين الثرى والثريا..!!

– تجد إعلاميا بمرتبة مشجع لا ناقة له ولا “ضفدع” في موضوع ناد اخر ينافس ناديه ويتفرغ لملاحقة أخباره وعثراته.. وفي المقابل تجده يقول “من أنتم كي نتابعكم”..!!

– عليهم الاعتراف أنهم يمارسون الديكتاتورية “الإعلامية” مع خصومهم وينتفضون للحصول على كامل حقوقهم الديمواقراطية لـ”التطبيل” لناديهم..!!

– يتشدقون بمرجعية الصحيفة ولم ينجحوا فهي تدار بعقلية “حرية الرأي” فيما يمارسون صنوف القذى والهبوط في أعمدتهم الآيلة للسقوط..!!

– اعلم يقيناً أن المتابعة في الوسط الرياضي أمر مهم لمعرفة ما يدور حولك ولكن أن تكون في “دائرة الضوء” فهذا دليل على أنك “أشغلتهم” بالمتابعة لانشغالك بـ”الإنجازات”..!!

– ما زال الريموت كنترول يدير “الصغار” من الريموت… وتستمر حياة الانقياد…!!

– عندما ترى الغزارة في الحديث والردود تدرك أن صاحب القلب”الأبيض” لن يكل أو يمل من التفكير الإيجابي لصالح مصالحه حتى وهو على”برج مراقبة” خصومه..!!

– القضية في العاصمة والمحرر في جدة ويترك الأخير ما في يده ليتسول (وسيلة) للوصول على من يدعي على “الشيخ”… انها حمى “رد الاعتبار” التي لن يشفى منها لأن “النية مطية”..!!

– قضية التزوير “المفتعلة” ضد نادي الشباب تكشف لنا يوماً بعد يوم ما يواجهه النادي من ملاحقة ضعفاء النفوس لإسقاط ما تبقى من “احترافية” ادارية في الأندية..!!

– حاولوا من قبل الباس ما هو أقذر وأشد وبنظام “تعويم” أحد الأطراف لـ”تعليق” القضية دون حسم..!!

– تلك هي ضريبة أن تنجح وغيرك من خلفك يلهث سعياً لتتبع العثرات “الوهمية”..!!

– كي لا تكون أداة فشل في اي مؤسسة هدفها النجاح فقط احذر أن تكون “تكملة عدد” في نسيج الكيان الذي تعمل فيه وأن لا “تتباكى” على المكاشفة.. خذها نصيحة، اعمل وواجه كما هو “أنت”!!

مقالة لطارق النوفل عن جريدة النادي

20