سعيد عيسى يسأل: ماذا لو رسب النصر كالعادة؟

– نجح اللاعب الشاب يحيى الشهري في أن يسجل اسمه خلال الفترة الماضية كواحد من أبرز الأسماء التي شغلت الشارع الرياضي السعودي بعد تنافس عدد من الأندية لخطف خدماته، قبل أن ينجح فريق النصر في الفوز بتوقيعه بصفقة تعد الأغلى في تاريخ الصفقات الرياضة السعودية، وكان غالبية المتابعين لهذه الصفقة كانوا يؤكدون أن اللاعب يستحق أن يحصل على هذا المبلغ الكبير الذي دفع من أجل الحصول على خدماته.

– وعلى الرغم من توقيع اللاعب لناديه الجديد وانتهاء الملف بالصك الأصفر، إلا أن اسم النجم الصغير لم يغب عن المشهد، بعد أن قالت بعض الأنباء إن اللاعب رفض الدخول في تدريبات فريقه الجديد، قبل أن يستلم الدفعة الأولى من قيمة عقده التي تجيز له استلام سبعة ملايين ريال. ويشير بعضهم إلى أن اللاعب ليس لديه علم بتوقيع الاتفاقية التي جمعت إدارة ناديه مع الإدارة الاتفاقية، التي تسمح لها بتأخير صرف الدفعة للاعب وللنادي، قبل أن يصدر ناديه بيانا صحفيا يهدد من خلاله بملاحقة «مسرب الاتفاقية» التي جمعت الناديين، خاصة أن بعضهم أشار إلى أن الإدارة الاتفاقية بإمكانها إلغاء عقد انتقال اللاعب وعودته إلى ناديه السابق الاتفاق في حال لم تلتزم الإدارة النصراوية بدفع المستحقات من الدفعة الأولى للاعب والنادي وذلك على حسب أحد بنود العقد.

– «وأنا أقول» الموقف الذي يمر به النصراويون من خلال هذه الصفقة بات غامضا، على الرغم من أنني أستبعد تماما أن تدخل الإدارة النصراوية في متاهات مختلفة في قضية اللاعب، خاصة بعد ارتدائه شعار الفريق خلال التدريبات الماضية، إلا أن هناك من علق وردد حول هذه القضية ماذا لو «رسب النصر» كالعادة؟، نلتقي.

مقالة للكاتب سعيد عيسى عن جريدة الشرق

18