الشوشان يؤكد: الهلال .. طموح لا سقف له

لا أرى أي داع لتخوف بعض الهلاليين من فريقهم الكروي بالموسم المقبل فكل البوادر والمؤشرات تشير الى ان الهلال جاء ليستعيد عافيته من جديد ويلتهم كل البطولات صغيرة كانت أم كبيرة ،

ولعل من يراقب المشهد الهلالي الحالي عن قرب يكاد يجزم بان الهلال اصبح هو الاخطر وهو الاكثر استعدادا لالتهام البطولات .. كل البطولات .

لم ابنِ رأيي بناء على تقارير صحفية قادمة من النمسا ، ولم اعط هذا الانطباع الايجابي بناء على صور تبثها وكالات الأنباء يوميا ، وإنما قرأت المستقبل الهلالي في الموسم المقبل وفقا للمعطيات الواقعية أمامي والتي صادقت عليها الإدارة الهلالية بقرارات غير مسبوقة وصفقات من العيار الثقيل ، ولعل وجود سامي الجابر على رأس الجهاز الفني يعتبر بحد ذاته مؤشرا مبدئيا على نجاح غير مسبوق للتجربة الهلالية القادمة .

التعاقدات الهلالية الأخيرة برأيي هي الأفضل ، بل هي الاكثر تأثيرا على المدرج الهلالي فوجود الخماسي ناصر الشمراني و يوسف السالم و عبدالله الحافظ وعبدالله عطيف و فايز السبيعي سيشكل اضافة حقيقية للهلال على الصعيد المحلي ، فيما ستشكل عودة عادل هرماش ونيفيز قوة اضافية للفرقة الزرقاء بجانب الاكوادوري كاستالو ، ومن يشاهد التوليفة التي خطط لها سامي الجابر يدرك بان الهلال سيكون في الموسم المقبل ” غير ” عن كل المواسم .

هناك فئة تريد أن تقلل من كل عمل إيجابي يقام داخل البيت الهلالي ، فعندما ابتعد الأمير عبدالرحمن بن مساعد عن الحديث لوسائل الإعلام وهجر مواقع التواصل الاجتماعي هاجموه ووصفوا تصرفه بالخوف ، وعندما عمل بصمت و قام بجلب السيولة لتمويل الصفقات المحلية عاتبوه على ” التبذير ” كما يرددون ، ونفس السيناريو انطبق ايضا على الامير احمد بن سلطان والذي يعتبر الشرفي الأهم في المشهد الهلالي الحالي ، فهناك فئة لا تعرف الا التشاؤم ولا هم لها الا تكسير ” مجاديف ” المركب الازرق .

أؤمن تماما بان العمل هو من يتحدث عن نفسه ، وفي الهلال الان عمل منظم يستحق الاشادة والاحترام ، ولم يتبق على الهلاليين الا النتائج فقط وهي التي ستحددها الفترة الاستعدادية الحالية والتي قد تصنع هلاليا آسيويا مختلفا بقيادة ” الكوتش ” سامي والذي بدأ يعد العدة لإعادة ” هلال زمان ” .

يجب أن نعترف بان طموح الجماهير الهلالية لا سقف له ، بل ولا يمكن ان يقتنع المشجع الهلالي بأقل من 3 الى 4 بطولات في الموسم الواحد ، وبناء على ذلك فعلى الجمهور الهلالي ان يطمئنوا على فريقهم ، فالانجازات القادمة والبطولات لن تبتعد عنهم ، وان سارت الامور على ما هي عليه في معسكر النمسا فان المعادلة الكروية ستكون ذات طابع ازرق خالص والايام كفيلة لتحقيق ذلك .

مقالة للكاتب فيصل الشوشان عن جريدة اليوم

18