جمال عارف: تكفون طلبناكم لا تقاطعونا

• يا ساتر .. معقولة اللي أنا سمعته !

• تراجعت مبيعات صحيفة «عكاظ»

• معقولة كل هذا التراجع من أجل مقاطعة إدارة نادي الاتحاد للصحيفة !

• طيب.. تكفون يا إدارة الاتحاد «فكوا» المقاطعة علشان تقدر صحيفة «عكاظ» تعود إلى توزيعها السابق !

• تكفون.. طلبناكم.. وإلا ايش رأيكم ننفذ طلباتكم وسياستكم ولا يكتب القسم الرياضي في «عكاظ» أي نقد ونحول صفحات الرياضة إلى مانشيتات إشادة على الفاضي والمليان !

• إيه رأيكم يتجه القسم الرياضي بمحرريه إلى «شلة» المطبلين المهم أن ترضوا على عمل القسم وتفكوا الحظر اللي ما خلانا نتذوق طعم النوم !

• طيب أنا عندي حل نسوي هدنة.. يعني ما ينشر القسم الرياضي أي خبر «مزعج» لهذه الإدارة.. ونتفرغ للأخبار «المفرحة» لها !

• يعني مثلا لو وصل خبر رسمي أو تصريح موزع للصحف من لجنة الاحتراف يؤكد فيه أن نادي الاتحاد معرض لقرارات كوارثية من الاتحاد الدولي «فيفا» خلال الأيام القادمة يتجاهله القسم الرياضي إرضاء لهذه الإدارة !

• وفي المقابل لو سجل الاتحاد ثلاثة لاعبين مستجدين على القسم الرياضي أن يرسل محررا ومصورا ومحللا وناقدا ومطبلا إلى نادي الاتحاد وهات يا تصوير.. وخذ يا آراء وحوارات مع رئيس النادي ونائبه وكل الفنيين في إدارة المستجدين واللاعبين الثلاثة وأولياء أمورهم وأعمامهم وأخوالهم ولو أمكن جيرانهم من أول جار إلى آخر جار !

• ولا يمنع أن نأخذ آراء مختصرة من عمال الصيانة في الملعب واللي يجيبوا الكور.. إذا كان هناك من يجيب الكور !

• يعني لازم يخرج القسم الرياضي بتغطية كاملة لهذه الصفقات التاريخية من الغلاف للغلاف !

• ها.. إيش رأيكم في اقتراحاتي «الجهنمية» هل أرضتكم يا إدارة.. المهم إنكم ترفعون الحظر عن الجريدة «خلونا» نأكل عيش !

• تكفون.. تكفون.. طلبناكم لا تردونا.. منتظرين ردكم على أحر من الجمر !

كلام متعوب عليه

• اطمئنوا يا جماهير الاتحاد كل الأمور في النادي تمام ولا تلتفتوا لكل من يضخم المشاكل ! هذا كلام الإدارة.. طيب ليت الإدارة تعطي الجماهير موعدا نهائيا وجوابا نهائيا حتى تسدد الديون وهو الأهم !

• شخصيا كنت أتمنى أن يكون «المفاوض» الاتحادي في صفقة نايف هزازي أكثر ذكاء وخبرة في الاستفادة من الصفقة بمبالغ تفوق ما حصل عليها الاتحاد.

• ذهب الهزازي للشباب بثمن بخس.. لكن حذار من ذهاب أسامة المولد، وحتى لو كان المبلغ يسدد ديون الاتحاد من أولها لآخرها.. أسامة غير !

مقالة للكاتب جمال عارف عن جريدة عكاظ

22