عادل جمجوم..عقل الاتحاد المفكر
نايف الجهني- رئيس تحرير صحيفة سبورت السعودية

نايف الجهني

أحدث المهندس عادل جمجوم فكراً ثورياً في إدارات الأندية وغير كثير من مفاهيم الإدارة التقليدية والتي ترضخ لضغوط الجماهير وتستسلم لحروب الإعلام وتتفكك أمام الأزمات.

ليس جمجوم وحده من تحمل عبء اتخاذ القرارات الحاسمة في النادي العميد ، لكن التناسق الإداري وروح الفريق التي تجمعه بالرئيس الفائز جعلت منه الرجل القوي والعقل المدبر للسياسة الاتحادية الحديثة.

وبغض النظر عن صحة القرارات المتخذة من عدمها إلا أن فن اتخاذ القرار وفرض الهيبة الإدارية أمر يستحق الإشادة بعد أن سادت ثقافة النجم الأوحد وعشاق اللاعب كافة أروقة الأندية الجماهيرية.

ولم يتوقف التغيير الاتحادي في إعادة رسم السياسات الداخلية فقط بل بدأ في جني ثمار العمل بتحقيق أغلى البطولات مما ساهم في توسيع قاعدة التأييد بعد زوبعة الإبعاد.

وعلى الصعيد الإعلامي بدأ سور الاتحاد الحصين بالتصاعد نحو حماية أقوى لحقوق النادي المونديالي.

وعلى خلاف ما تعانيه الأندية الأخرى من صحافة المنافسين يواجه الاتحاد نقداً أقسى من الصحافة المحسوبة على النادي العميد.

إن سياسة الإحلال والتغيير تحتاج المزيد من التضحيات المؤلمة لأن تحقيق الأمجاد يولد من رحم المعاناة.

أما تقييم القرارات المتخذة وهل تتماشى وسياسة التغيير وهل ستثمر عن نتائج إيجابية أم لا فهذا متروك للوقت وظروف التطبيق.

إن ثورة جماهير الإتحاد وغضبها من بعض القرارات لها ما يبررها فعشاق العميد لا يرضون بالتخلي عن نجومهم بأي ثمن لكن معانقة المجد هو الوسيلة الأنجع لكسب ودها وتجديد ولائها للكيان الكبير بعيدا عن الأسماء والاشخاص.

25