الدبيخي: هجوم الهلال تكدس أم تنافس‏

– مع تحقيق الفريق الشبابي لقب دوري 2012 اتخذت الإدارة الشبابية قرارا بمنح المدير الفني للفريق برودوم (كامل) الصلاحيات الفنية والإدارية (لا) يوجد مدير للكرة ومع نهاية دوري 2013 سحبت منه بعض الصلاحيات فقد وجدت ان موسمها لم يكن فيه الفريق مميزا.

– من حق الإدارة الشبابية ان تعمل وفق ما تعتقد بأنه يحقق مصلحة الفريق ولكن عليها ان تتفهم جيدا ان (منح) المدير الفني الصلاحيات ثم (سحبها) سيخلق لها فجوة في العلاقات ولا نعلم كيف سيفسر المدير الفني عملية السحب التي اتخذتها الإدارة الشبابية.

– بيع عقد هداف الدوري والمهاجم المميز سبستيان تيجالي ثم يتبعه الهداف الآخر ناصر الشمراني ثم إعادة خالد المعجل إداريا للفريق برغم من ان الفريق الشبابي (لا) يشكو عجزا ماليا بقدر اهتمامه بتحقيق الانجازات الكروية دليل واضح لقراراتها.

في المقابل نجد ان الخطوة التي اتخذتها الإدارة الهلالية بجلب ناصر الشمراني ومن قبله هداف الفريق الاتفاقي يوسف السالم وهما مهاجمين وهدافين في ظل تواجد ياسر القحطاني ان الإدارة الهلالية اما أنها سوف تتخلى عن ياسر القحطاني ليس بإرادتها بقدر ما هي أرادت مدرب الفريق سامي الجابر بسبب توتر العلاقات بينهما.- المشكلة ان الفريق الشبابي (يستغني) عن المهاجمين وهدافي الفريق في وقت سيكون أول لقاء رسمي له في المسابقة الاسيوية! فهل سيجد البديل الأنسب لمشكلة هذا الاستغناء؟ وهل ستكون فترة الإعداد كافية لانسجام البديل؟

– قد نجد مبررا (لبيع) عقد ناصر الشمراني للفريق الهلالي بسبب توتر العلاقات ما بين ناصر الشمراني والمدير الفني للفريق وربما أيضا توترها على المستوى الإداري في الفترة الأخيرة بعد عدم السماح لناصر بالمشاركة في احد البرامج الثقافية بين الأندية ممثلا لنادي الشباب.

– في المقابل نجد ان الخطوة التي اتخذتها الإدارة الهلالية بجلب ناصر الشمراني ومن قبله هداف الفريق الاتفاقي يوسف السالم وهما مهاجمين وهدافين في ظل تواجد ياسر القحطاني ان الإدارة الهلالية اما أنها سوف تتخلى عن ياسر القحطاني ليس بإرادتها بقدر ما هي أرادت مدرب الفريق سامي الجابر بسبب توتر العلاقات بينهما.

– أو أنها تريد خلق بيئة (تنافسية) بين المهاجمين لمصلحة الفريق وعلينا ان لا نستعجل الأمور بالحكم بان الهلال يمر بمرحلة (تكدس) لخط الهجوم خصوصا انه استغنى في الموسم الماضي عن عيسى المحياني ولن يكتفي بهذا الموسم بالاستغناء عن سعد الحارثي فقط إذا ما كان هناك نية لجلب مهاجم أجنبي.

– في عالم كروي يقوده (المال) علينا ان نتوقع أي شيء فلا مجال للغة العاطفة فالنصر استغنى عن الحارثي واسامة هوساوي فضل الأهلي ويحيى الشهري اختار النصر والسالم سبقه نحو الهلال والقادم سيكون وفق لغة المال وليس لغة العاطفة.

مقالة للكاتب حمد الدبيخي عن جريدة اليوم

17