معلومات عن ستاد لوسيل ملعب مباراة السعودية والأرجنتين

بات ملعب لوسيل هو أكبر ملاعب مونديال 2022 في قطر، حيث ركزت قطر عند بناء الملعب في الحفاظ على تراثها العريق وثقافتها الغنية، والعادات والتقاليد العربية الأصيلة.
ستاد لوسيلهو ثامن استادات المونديال، بعد تدشين سبعة استادات هي؛ خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والثمامة، والبيت، و974.
ويتسع استاد لوسيل لأكثر من 80 ألف مشجع، ويستضيف مباريات في جميع مراحل منافسات المونديال، بداية بمباراة الأرجنتين والسعودية يوم 22 نوفمبر، لحساب المجموعة الثالثة، وختاماً بنهائي البطولة في 18 ديسمبر، تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر.
ويتميز الاستاد، الذي يقع في مدينة لوسيل العصرية، بتصميم فريد يعكس طابع المدينة التي جرى تشييدها على أحدث طراز لتلبية احتياجات سكانها، ليسطر صفحة جديدة من تاريخ دولة قطر، وليرمز في الوقت ذاته إلى ثراء وعراقة ماضي البلاد والمنطقة.

تصميم من نوع خاص

استُوحي التصميم الفريد لاستاد لوسيل من تداخل الضوء والظل الذي يتميز به الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، فيما يعكس هيكل الاستاد وواجهته النقوش ذات التفاصيل الدقيقة التي تحملها أوعية الطعام والأواني التقليدية، وغيرها من القطع الفنية التي انتشرت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال فترة النهضة التي شهدتها المنطقة.

حفل خيالي في نهائي المونديال

يستضيف استاد لوسيل عشرة مباريات في مونديال قطر 2022، ما يعد أكبر عدد من المباريات مقارنة ببقية استادات البطولة، منها ست مباريات في دور المجموعات، ومباراة واحدة في كل من دور الستة عشر، وربع النهائي، ونصف النهائي، إضافة إلى المباراة النهائية.

أكثر من مجرد ملعب لكرة القدم

عقب إسدال الستار على منافسات مونديال قطر 2022، سيجري تحويل استاد لوسيل والمنطقة المحيطة به إلى وجهة مجتمعية حيوية تضم وحدات سكنية ومتاجر ومطاعم ومقاهٍ وعيادة طبية ومدرسة، كذلك من المقرر تفكيك الجزء العلوي من مقاعد المدرجات والتبرع بها لصالح الدول التي تحتاج إلى بنية تحتية رياضية.

صديق للبيئة

جرى تصميم وتشييد استاد لوسيل مع الأخذ بالاعتبار أهمية التخطيط المستدام والمحافظة على البيئة، وقد حصل الاستاد على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) من فئة خمس نجوم في التصميم والبناء، حيث روعي استخدام معايير البناء المستدامة وتدابير إعادة تدوير المياه.
وتضمن التجهيزات الحديثة توفيراً في المياه بنسبة 40% مقارنة بغيره من الاستادات التقليدية، مع استخدام المياه المعاد تدويرها لري النباتات في المنطقة المحيطة بالاستاد، كما جرى تشييد السقف باستخدام مادة خاصة معروفة باسم “بولي تترا لورو إيثيلين”، والتي تحمي الاستاد من الرياح والأتربة، وتسمح في الوقت نفسه بدخول قدر كاف من ضوء الشمس لنمو العشب في أرضية الملعب، مع توفير الظل لتخفيف العبء على تقنية التبريد في الاستاد.

سهولة التنقل إليه

بإمكان المشجعين حاملي بطاقة هيّا الاستفادة من خدمات النقل المجانية عبر وسائل المواصلات العامة الحديثة في أنحاء قطر من 11 نوفمبر حتى 23 ديسمبر 2022. وسيتمكن المشجعون من الوصول مباشرة إلى استاد لوسيل من خلال مترو الدوحة عبر محطة لوسيل على الخط الأحمر، والتي تقع على مسافة قصيرة من الاستاد.
أما سائقي السيارات الخاصة ومرافقيهم فيمكنهم الوصول إلى الاستاد عبر طريق الخور السريع، وتتوفر مواقف السيارات ووسائل النقل بالقرب من الاستاد. وفي المرحلة التي تلي المونديال، سيصبح من الممكن الوصول إلى الاستاد من خلال شبكة الترام الخفيف بمدينة لوسيل.

17