العفالق: 92 عاماً ورحلة التطور مستمرة

رفع رئيس نادي الفتح المهندس سعد العفالق باسمه وباسم جميع منسوبي الفتح، أسمى آيات التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (يحفظه الله) وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان (يحفظه الله) بمناسبة اليوم الوطني الـ92 للمملكة العربية السعودية.
وأكد العفالق أن اليوم الوطني مناسبة عظيمة لاستشعار النعم الكثيرة التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها هذه الأرض من رخاء ونماء وتطور في ظل قيادة رشيدة، ظلت تعمل طوال 92 عاماً على راحة مواطنيها وتعمير البلاد مما حقق طفرة كبيرة في جميع نواحي الحياة حيث تحظى بلادنا بكل مقومات التطور والمواكبة مع المحافظة على إرثها الحضاري وثوابتها الإسلامية وهذا التوازن والتناغم لم يأت من فراغ بل كان نتاجاً طبيعياً لعقول تعمل وتخطط وتبذل الغالي والنفيس لخير هذا الوطن.

وثمن رئيس نادي الفتح الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الرياضة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل لخدمة الرياضيين مما جعل اسم المملكة يتردد في جميع المحافل العالمية من خلال انجازات متعددة، متمنياً دوام التوفيق والازدهار للمملكة وأن يديم الله سبحانه وتعالى نعمة الأمن و الأمان على بلادنا وأن يحفظ القائد الوالد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

نائب رئيس الفتح: اهتمام القيادة جعلنا نتميز في جميع المحافل
رفع نائب رئيس الفتح الأستاذ عبدالرحمن الحماد التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (يحفظه الله) وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان (يحفظه الله) بمناسبة اليوم الوطني الـ92 للمملكة العربية السعودية.
وقال: ” اليوم الوطني استمرار لمجد بدأه ورعاه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وصولاً للعهد الميمون عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين (حفظهما الله) والذي تجلى به الحضور المميز للمملكة محلياً وعالمياً”.
وثمن الحماد الاهتمام والرعاية الكبيرين اللذين تجدهما الرياضة السعودية من القيادة الرشيدة ومن وزارة الرياضة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل لخدمة الرياضيين مما جعل الانجازات السعودية تتحقق في مختلف الألعاب، متمنياً دوام التوفيق والازدهار للمملكة وأن يديم الله سبحانه وتعالى نعمة الأمن الأمان على بلادنا وأن يحفظ القائد الوالد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

16