المجانين في نعيم

ماحدث لأهلي جده قلعة الكئوس بهبوطه الي دوري الظل بين اندية الدرجة الاولي في دوري يلو هو وبكل المقايس كبوة جواد أصيل خصمت الكثير من رصيد الاهلي النادي القيادي المرصع بالأنجازات علي كل الاصعدة اسيويا وخليجيا وعربيا ومحليا ولأن شريعة كرة القدم لاتعرف كبيرا ولاتعترف الا بالبذل والعطاء واحترام اللعبة كان هبوط الاهلي لدوري الظل وهو واقع مؤلم عاشه ويعيشه الوسط الرياضي بكل ويلاته والهبوط فيه عبر ودروس سيستفيد منها رجال القلعة وستجبرهم علي اعادة صياغة الاشياء في القلعة اداريا وفنيا بالدرجة التي ستعيد الاهلي اقوى مما كان وبصورة ستنسي الأهلاوية تلك الكبوة العريضة والتي اصابت محبيه في مقتل ولكن تبقى النقطة الاهم في تاريخ الاهلي والتي تتمثل في تلك الوقفة الجماهيرية غير المسبوقة لمجانين الاهلي وهم يملاون المدرجات في دوري الاولي بكثافة لم يشهدها دوري الاولي منذ تاسيسه وحتى يومنا هذا فأن تصل اعداد المجانين في لقاء الخلود الماضي الي اكثر من 39 ألف مشاهد فهو رقم خرافي غير مسبوق يدل دلالة اكيدة علي ان مجانين الاهلي في نعيم فهم يعشقون هذا الصرح بجنون بدرجة تجعلهم لايتخلون عنه حتى ولو هبط للدرجة الثانية وهذا هو العشق السرمدي وهذا مايميز جماهير الاهلي عن اي جمهور اخر فقد شهدنا هبوط الاتفاق والقادسية والنهضة والرياض والحزم والوحدة والانصار وغيرها من الاندية التي ترجلت من دوري الاضواء الي دوري الظل وكانت مبارياتها في دوري الاولي تشكو لطوب الارض من قلة الجماهير واحجامها عن الدعم والمساندة بعد هبوط الفريق ولكن جماهير الاهلي تعطي اروع الدروس في الولاء وحب الشعار والتضحية من اجل الكيان الذي احبوهوا وهو لعمري ديدن الاوفياء،،

  • ويقيني ان فريق يمتلك مثل تلك الجماهير الوفية بوقفتها الصلدة ومساندتها القوية سيكون قادرا بأذن الله علي تخطي كل المتاريس والعودة وبقوة الي موقعه الطبيعي بين الكبار كرقم هام واساسي في دوري الكبار لايمكن تخطيه باي حال من الأحوال وبرغم البداية المتعثرة بالتعادل امام القيصومة والهزيمة امام الاخدود ومن ثم الفوز علي الخلود الا انني استطيع القول بان ثورة المجانين ستقود الاهلي لصحوة فنية انجازاتية لن تتوقف إلا في دوري الاضواء،،
  • بقي ان اقول بأن مياه العافية لن تكتمل في اروقة النادي الاهلي الا بعودة الاب الروحي صاحب السمو الملكي الامير خالد بن عبد الله ذلك الاهلاوي المعطون بحب الاهلي والذي اعطي ومابخل بلا من ولا أذي فهو الرئة التي يتنفس بها الاهلاوية والأهلي والمجانين في كل بقاع الارض يفتقدون لوقفة هذا الرجل معنويا وماديا وفكريا وخبراتيا فلتعيدوا ابو عبد الله لأسوار القلعة حتى تكتمل الصورة وتعود للاهلي هيبته المفقوده،،
15