المنتخب السعودي ينهي مشاركته في أعرق بطولات القولف

أنهى المنتخب السعودي للقولف أمس مشاركته في منافسات النسخة الـ 32 من بطولة آيزنهاور للهواة، التي انطلقت فعالياتها يوم الـ 31 من أغسطس على الملعب الوطني للقولف في العاصمة الفرنسية (باريس)، بمشاركة لاعبين من أكثر 72 دولة من حول العالم.

وشارك المنتخب السعودي بالحد الأقصى المسموح به من اللاعبين والبالغ ثلاثة وهم: فيصل سلهب وسعود الشريف وعبدالرحمن المنصور، ويعتمد نظام البطولة على احتساب أفضل نتيجتين لكل منتخب، إذ أنهى لاعبو الأخضر الجولة الرابعة بنتيجة إجمالية بلغت 25 ضربة فوق المعدل.

وكان الاتحاد السعودي للقولف حرص على مشاركة لاعبي المنتخب في منافسات كأس آيزنهاور، التي تعد إحدى أقدم وأكبر بطولات الهواة في العالم، ووجهة للاعبين من مختلف الدول، وهي تُقام بصورة دورية كل عامين، وقد عرفت الجماهير منافساتها للمرة الأولى في العام 1958، وتفتح البطولة أبواب المشاركة فيها للاعبين من أكثر من 147 دولة من العالم.

وبهذه المناسبة، أبدى اللاعب سعود الشريف سعادته بالمشاركة في هذه المنافسات قائلاً: “تمثل هذه البطولات أمنية لكافة اللاعبين الهواة حول العالم، ولا شك أن كم النجوم المتنافسين هنا في باريس محفز للراغبين في تطوير قدراتهم والمنافسة في أكبر المحافل”.

في المقابل، يتلمس فيصل سلهب أثر المشاركات المتوالية على مستواه وطريقة لعبه قائلاً: “إن الحرص الكبير من الاتحاد السعودي على تعزيز فرص مشاركة اللاعبين في مثل هذه المحافل يسهم في تطوير أدائنا عبر الاحتكاك بأفضل اللاعبين في أكبر المحافل الرياضية”.

15