إنجازات سعودية تاريخية في مشاركة أولى لسيدات الشطرنج بالأولمبياد

حقق أبطال المنتخب السعودي للشطرنج 4 ألقاب أولمبية خلال مشاركتهم في أولمبياد العالم بالهند – تشيناي – 2022، والتي أقيمت خلال الفترة من 28 يوليو إلى 10 أغسطس، بمشاركة اللاعبين أحمد الثبيتي وعبدالله المطيري وأحمد الرحيلي وعبدالعزيز الزامل وأحمد الحارثي، واللاعبات داليا السميري وبدور الشلاش وأسماء الجابري وأفنان القبيشي و ندى المهنا، مع تواجد المدير الفني للاتحاد عبدالرحمن مسرحي ومدرب المنتخب السعودي محمد حدوش.

حيث حقق أخضر الشطرنج للسيدات إنجازين مع مشاركته الدولية الأولى خارج المملكة، وكان قاب قوسين أو أدنى بخطف ميدالية ذهبية في الأولمبياد قبل فقدانها بفارق نقطة واحدة عن المتصدر، في الوقت الذي حققت فيه لاعبة المنتخب السعودي داليا السميري أعلى لقب دولي WFM أستاذه اتحادية، تمنحه اللجنة المنظمة حصلت عليه بعد حصولها على لقب WCM مرشح أستاذ عقب سلسة من خمس انتصارات متتالية، بينما حققت اللاعبة أسماء الجابري لقب WCM مرشح أستاذ مع مشاركتها الأولى.

وعلى صعيد أخضر الرجال للشطرنج حقق اللاعب أحمد الرحيلي نتائج ايجابية خلال مشواره في الأولمبياد 9,5 من 11 جولة وتوج الآخر بأعلى لقب تمنحه دورة الألعاب الأولمبية العالمية للشطرنج FM أستاذ اتحادي ، كما حقق اللاعب أحمد الحارثي وبالرغم من صغر سنة الذي لم يتجاوز الثمانية عشر عام إلا أنه استطاع تحقيق نتائج مميزة توج على إثرها بلقب مرشح أستاذ CM.

من جهته بارك رئيس الوفد السعودي المشارك في الأولمبياد ورئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للشطرنج الأستاذ عبدالله الوحشي لكل اللاعبين واللاعبات جهودهم ونتائجهم المشرفة في البطولة، وقال: “تمثيل وظهور مشرف في المحفل الدولي الكبير بتواجد 190 فريق من 180 دولة وأعتقد أن تحقيق النتائج الجيدة ساهم في رفع تصنيف نجومنا الدولي مع اكتساب الخبرات والاحتكاك من خلال اللعب أمام منتخبات كبرى في الأولمبياد العالمية” .

وتابع: “نحظى في الاتحاد السعودي للشطرنج بدعم غير محدود من قيادتنا – أعزها لله- وبمتابعة كبيرة من سمو وزير الرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل ونائبه سمو الأمير فهد بن جلوي بن مساعد – حفظهما الله-، وكل ذلك انعكس بالجانب المعنوي والإعدادي على أبطال الأخضر، في هذه المشاركة سعينا من خلال استراتيجية العمل داخل الاتحاد الاعتماد على شباب وشابات أكفاء قادرين على وضع اللبنة الأولى للمنتخب السعودي سواء للرجال كمشاركة رابعة لهم أو حتى للسيدات كمشاركة أولى وأنهن قادرات على تحقيق المراكز المتقدمة والألقاب الدولية بإذن الله في القريب العاجل وصناعة أسماء سعودية عالمية تخدم هذه اللعبة النخبوية”.

15