رياضة البادل تشق طريقها بقوة بين الرياضات الشعبية 

شقت رياضة البادل، الجديدة نسبيا مقارنة بغيرها، طريقها بقوة بين الرياضات الشعبية خاصة في المنطقة الخليجية، وتأكد ذلك بوضوح في منافسات الرجال والسيدات ضمن دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة التي تستضيفها الكويت حتى 31 مايو الجاري.

وأدرجت منافسات البادل ضمن البرنامج الرسمي للدورة الخليجية بالكويت والذي يتضمن 16 لعبة رياضية، وشملت منافساتها الرجال، والسيدات أيضا في أول حضور لهن في الدورات الخليجية.

وإمتازت مباريات البادل لدى الفئتين بالتحدي والتشويق، برغم تكوين بعض الفرق المشاركة خاصة في فئة السيدات منذ فترة وجيزة، كما إن المواكبة الجماهيرية أثبتت أن هذه اللعبة تحظى بشعبية كبيرة.

وأوضح عمر الزنكي رئيس اتحاد البادل تنس في الكويت، إن استضافة منافسات البادل تنس لأول مرة ضمن دورة الألعاب الرياضية الخليجية جاءت بعد مخاطبة اللجنة الأولمبية الكويتية التي رحبت بالفكرة بعد انتشار شعبية اللعبة في الكويت وعلى المستوى الخليجي رغم أنها لعبة غير أولمبية، إلا أن الخطوة لاقت نجاحا غير مسبوق وأصداء فاقت التوقعات،.

وتوجه بالشكر والتقدير إلى أسرة البادل تنس وجميع من ساهم في نجاح مشاركة اللعبة في الدورة الخليجية التي شهدت منافسات قوية بين المنتخبات الخليجية المشاركة.

ويمكن تلمس الإنجاز والخط التصاعدي لهذه اللعبة من كلام قائدة المنتخب العماني فاطمة النبهاني المتوجة مع زميلاتها بذهبية السيدات في الدورة الخليجية.

وقالت النبهاني، لاعبة التنس السابقة، بعد الفوز بالذهبية: إن لعبة البادل حديثة جدا في السلطنة، حيث شيد أول ملاعبها في سبتمبر الماضي. شارك الفريق القطري للمرة الأولى في إستحقاق خارجي في مارس الماضي بالبطولة الخليجية التي إستضافتها الدوحة.

وتابعت: تجمعنا قبل البطولة بثلاثة أسابيع دون وجود مدرب أو إستعداد جدي، ورغم ذلك حققنا البطولة، كما توجنا بالبطولة الخليجية التي أقيمت في دبي.

وأعربت النبهاني عن سعادتها بالحصول على الذهبية في أول ظهور للعبة بدورات اللعاب الخليجية، معتبرة أن التنظيم كان أكثر من رائع.

وتوج فريق عمان للسيدات باللقب بعد فوزه في جميع مبارياته، فتغلب السبت على نظيره الكويتي 2-1، وقبلها على البحريني والاماراتي والسعودي بنفس النتيجة أيضا.

تألف الفريق العماني من اللاعبات فاطمة النبهاني وعزة الهنانية وسارة البلوشية ومريم البلوشية وإيثاء البلوشية ومليحة العويدية وفرح الزبير وجود لشكو.

وأحرزت الكويت الميدالية الفضية والامارات الميدالية البرونزية.

16