لقاء مع ظهير الاتحاد والمنتخب السعودي السابق الكابتن “فريد عبدالغني”

هناك العديد من اللاعبين والنجوم القدامى تركوا بصمتهم في الملاعب ورحلوا بهدوء وهم في أوج عطاءهم، بعد أن قدموا مستويات مميزة في زمن كان الولاء فقط لشعار النادي، وقد تتعدد أسباب اعتزالهم مثل الإصابات أو القناعات الشخصية أو الضغوط الجماهيرية..

ولقاؤنا مع الكابتن “فريد عبدالغني” أحد أبناء نادي الاتحاد المخلصين والذي تدرج من الفئات السنية وصولا للفريق الأول ..

قال عنه المعلق القدير علي داود خلال تعليقه لأحد المباريات “بالصخرة الاتحادية التي تتحطم عليها الأمواج” ..

‏أبدع عندما لعب مع المدرب بوب هاوتون وشارك أساسيًا في غالبية المباريات ..
وكان أفضل ظهير أيمن في موسم 1986 م، وحقق بطولة كأس الاتحاد مع فريقه ..

وكان السؤال في بداية الحوار :

  • كيف كانت بدايتك في عالم كرة القدم؟
    كانت البداية مثل أي لاعب يزاول معشوقته كرة القدم في الحواري ودوري المدارس، وكان الفضل لله ثم للعم “يحي عبدالله” الذي قام باختياري مع زملائي لاعبين خلال دوري المدارس ..
    التحقت في البداية في براعم الاتحاد مع مجموعة من اللاعبين منهم: صلاح عياد، اسامه حسين، عبدالله فوال، احمد سالم، علي عشعوش، عيد مرشد، حسن عطيه، عمر المحضار، محمد هاشم، احمد جميل، وغيرهم ..
    وتدرجنا في اللعب لمرحلة الأشبال والشباب ومن ثم الفريق الاول ولعبنا مع لاعبين كبار امثال حامد صبحي، عيسى حمدان، عثمان مرزوق، سعد بريك، عبدالله غراب، وغيرهم .
  • ماهي مسيرتك مع المنتخبات السعودية ؟
    شاركت مع المنتخب السعودي ولله الحمد في جميع الفئات الأشبال والشباب والفريق الأول ..
    تم إختياري لمنتخب الاشبال مع المدرب محمد الخراشي وكان عمري ١٦ عام. وبعدها تم اختياري لمنتخب الشباب. وسعدت باختياري للمنتخب الأول في البطولة الأسيوية بكوريا دورة سيول 1986 م، وكان مدرب المنتخب البرازيلي خوسيه كاستيلو .
  • ماهي أبرز ذكرياتك الرياضية التي لن تنساها ؟
    من الاشياء الجميلة في ذاكرتي كنا في معسكر اعدادي في السويد بإشراف الاستاذ غازي كيال رحمه الله، عبدالله جابر (جاكرتا) رحمه الله، د. مدني رحيمي شافاه الله، عبدالقادر كتالوج رحمه الله..
    ولعبنا مع فريق -كوبن هايقن- الدنماركي والذي
    يضم اكثر من ٦ لاعبين من منتخب الدنمارك واخطرهم راس الحربة لا اتذكر اسمه وكان لاعب طويل القامه وقوي ومهاري ..
    وكنا في خط الدفاع مكون (احمد جميل وخالد غراب رحمه الله وسراج فريج ) صغار في السن، وأول مباراة نلعبها أمام جمهور فريق بطل الدوري الدنماركي..
    بدأت المباراة وكان هجومنا مكون من أبو سمره، محمد سويد واسماعيل حكمي ومحفوظ حافظ..
    وقدرنا ولله الحمد على تقفيل المنطقة تماما على هجوم الفريق الخصم وخصوصا رأس الحربة المعروف آنذاك ..

وفي أثناء المباراة أخبرني الكابتن محمد سويد بأنه كان سعيدا بقوة الدفاع الاتحادي رغم صغر أعمارنا وكان متخوفا على الفريق من الهزيمة بوجود كوكبه من لاعبين دوليين في المنتخب الدنماركي .. لكن كنتم فعلا لاعبين كبار في لعبكم وأنه مطمئن على خط الدفاع بوجودنا،
وكانت هذه الكلمات حافز لنا مع زملائي في تقديم مستويات مميزة ..
وكنا في ذلك الموسم من اقوى خطوط الدفاع في الدوري السعودي ولله الحمد وبوجود لاعبي الخبرة أيضا سعد بريك وعلي عشعوش .. ورغم وجود مهاجمين مميزين مثل الكابتن ماجد عبدالله، محيسن الجمعان، يوسف الثنيان، أمين دابو رحمه الله، يوسف جازع، جمال محمد، سعدون حمود، سعيد زاهر وغيرهم ..
نادي الاتحاد من قديم الزمن تميز بقوة خط الدفاع ومر على الفريق مدافعين ونجوم كبار يتذكرهم التاريخ ..

ما هو سر تألق دفاع الفريق الاتحادي سابقا؟
نادي الاتحاد من قديم الزمن تميز بقوة خط الدفاع ومر على الفريق مدافعين ونجوم كبار يتذكرهم التاريخ ..
والسر في ذلك يكمن أن غالبية اللاعبين تدرجوا من الفئات السنية وكان يجمعهم الألفة والمحبة والاخلاص للشعار ويعتبروا النادي بيتهم الثاني بعد أن أمضوا سنين طويلة مع بعض وكان ديدنهم الغيرة على شعار الفريق، وعشق النادي تغلغل داخل نفوسنا ..
وخصوصا اذا ارتدينا الشعار ا(لاصفر والاسود) نشعر بمسئولية كبيرة ملقاة على عاتقنا وسط دعم من جمهورنا الكبير .. تربينا داخل النادي من نعومة الاظافر وكبرنا مع بعض وأصبح ذلك جزء لا يتجزأ من حياتنا ..

وعن نفسي أحس إني طائر من الفرحة وخصوصا إذا شاهدت الجماهير الاتحادية الكبيرة وهي تملأ المدرجات وتحمل شعار الفريق ويهتفون باسم الفريق وبأسمائنا نحن اللاعبين ..
هذا المنظر والاحساس القوي بكبر بهذا النادي الكبير بكل ما تحويه كلمة وصف واحساس وحتما هذا شعور جميع اللاعبين … ومهما قدمت من وصف حقيقة لا أوفي ولا اوصل لعظمة الجمهور الاتحادي .

  • ما سر عودة الفريق الاتحادي هذا الموسم وبقوة للمنافسة على بطولة الدوري وعلى عكس المواسم السابقة ؟!
    وجود ادارة شابه أخذت على عاتقها النهوض بالفريق وباستقدام لاعبين من ذوي الخبرات وهي امتداد لإدارات سابقة .. ومن جانب آخر الإصرار على المنافسة على بطولة الدوري، وأضف الى ذلك التخطيط السليم المدروس بعناية، ووجود مدرب كبير ولاعبين مميزين اجتمعت كل هذه المميزات فيهم فأصبح الفريق قويا ولا ينقصه إلا تحقيق بطولة الدوري وهو قاب قوسين أو أدنى من ذلك ان شاء الله .
  • بما أنك تعد أحد أبرز النجوم في خانة الظهير الأيمن سابقًا، كيف ترى مستوى أظهره الاتحاد حاليا ؟ وماذا ينقصهم ؟
    بالنسبة لمن يلعب في خانة الظهير حاليا أرى أنهم يؤدون دورهم الدفاعي والهجومي بشكل مميز، وبعودة وزير الدفاع الاتحادي الكابتن أحمد حجازي الي الفريق يعد اضافه قوية وممتازة لدفاع الاتحاد.
  • ما هو الجانب الايجابي في إدارة الإتحاد الحالية ؟
    العمل الجاد واستقطاب نجوم محليين وأجانب للفريق، الى جانب الدعم النفسي للاعبين وتسهيل أمورهم.
  • ماهي تصوراتك عن العمل الفني الذي يقدمه الروماني كوزمن كونترا مدرب الفريق؟
  • الروماني كوزمن كونترا مدرب قدير وطبيب نفسي عرف كيف يكسب اللاعبين وكيف يوظفهم ويعمل التناغم فيما بينهم، وركز على لياقة اللاعبين وعلى طريقة لعب الفريق الخصم وإمكانيات لاعبيه، ويلعب بخطة تناسب كل فريق يواجه .
  • كيف ترى تجربة المهاجم حمدالله مع الاتحاد؟
    يعد اللاعب حمدالله من أفضل المهاجمين ويمتاز بتسجيله أهداف من أنصاف الفرص مع زميله هداف الفريق رومارينيو..
  • هل تأثر خط الدفاع الاتحادي بإصابة حجازي ؟
    لا شك أن حجازي يمثل قوة داخل أي فريق يلعب له، وخصوصا امتلاكه خبرات كبيرة في حماية الدفاع والمرمى الاتحادي، ولوحظ خلال فترة غيابه في العديد من المباريات انكشاف المرمي وبالتالي ولوج أهداف نتيجة عدم تجانس وتناغم الخط الدفاعي ..! ورجوعه بعد تشافيه يعتبر مطلب ضروري في المباريات القادمة بدءا من مباراة الهلال لشخصيته القيادية ودوره المميز..
  • ما هي أبرز نقاط القوة في الاتحاد؟
    خط هجومه الناري بوجود رومارينيو، وحمدالله والبيشي، والعبود وبدعم من المبدع كورنادو . وبالإضافة لحراسته بوجود قروهي وبعودة حجازي لخط الدفاع .
  • ماذا ينقص الفريق الاتحادي لإحراز بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان 2021-2022 ؟

الفريق الاتحادي في هذه القترة بالذات يحتاج الى دعم نفسي لتحقيق الدوري بإذن الله، وليس ذلك ببعيد لتوفر جميع سبل النجاح داخل النادي المكونة من ادارة انمار والجهاز الفني والدعم الجماهيري .

في النهاية نشكرك على قبول دعوة الحوار .. ونترك المساحة لك ..
نادي الاتحاد قدم لنا الشهرة بفضل من الله..
والعميد له عشق خاص لجميع من ارتدى شعاره، واتمنى من كل لاعب سبق وأن لعب الاتحاد أن يقف ويدعم هذه الإدارة الشابة الناجحة ويساند الفريق لتحقيق البطولة الدوري .

18