مبابي يفسر سبب أزمته مع منتخب فرنسا

أصدر النجم الفرنسي كيليان مبابي بيانا رسميا لتفسير حقيقة ما تردد بشأن تمرده في صفوف معسكر الديوك.
وكان مبابي قال لا لفكرة التواجد في جلسة تصوير ر يوم الرعاة أمس الثلاثاء، بسبب خلافات مالية مع اتحاد الكرة الفرنسي.
وأكد مبابي ن بعض العلامات التجارية التي يتعاون معها الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، ستشكل مشاكل أخلاقية ومعنوية، ولهذا السبب يفضل النجم الباريسي البقاء في الخلفية بشأن هذه النقطة.
لا يرغب مبابي بشكل خاص في المشاركة في حملات إعلانية معينة عندما كان ملتزمًا منذ سنوات بمحاولة غرس فكرة “الأكل الصحي” في نفوس الأطفال، باختصار، يريد بطل العالم البالغ من العمر 23 عامًا أن يكون له مزيد من التحكم في استخدام صورته عندما يكون مع منتخب فرنسا.
ووفقًا لـصحيفة “ليكيب” الفرنسية، حتى مكالمة نويل لو جرييه رئيس الاتحاد، لم تكن لتغير موقفه.
أوضح الوفد المرافق لمهاجم باريس سان جيرمان، في بيان صحفي، أسباب عدم تجديد العقد الموقع في عام 2017: “لم يتم إعادة التفاوض بشأن العقد منذ ذلك الحين، والذي يعتبر صالحًا لكل لاعب حتى نهاية مسيرته مع المنتخب الفرنسي، لا تسمح شروط هذه الاتفاقية بتطوير صورة كرة القدم فيما يتعلق بالقيم التي يمكن للمؤسسة أن تحققها ولكن أيضًا لقيم كل لاعب في الفريق”.
وأضاف البيان: “لم يكن تمردًا على الإطلاق، لكنه لم يكن لديه نية أخرى سوى إعادة تأكيد توقعاته، ما حدث لا يشكك إطلاقا في علاقة كيليان مبابي مع المنتخب الفرنسي، ولا ارتباطه به، وينبغي أن تكون بمثابة حوار ضروري حول هذه القضايا”.

17