شراكة إستراتيجية بين شركة علاقات ومعهد أميركي لخدمة قطاع الأعمال السعودي

أعلنت شركة علاقات للعلاقات العامة والاتصال، اليوم، عن إبرامها شراكة إستراتيجية جديدة مع معهد التدريب على الاتصال المؤسسي في واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية، التي ستخدم قطاع الأعمال السعودي، كما ستضيف إلى خبرة الشركة كمقدم للعديد من الخدمات في مجال الإعلام والعلاقات العامة في المملكة العربية السعودية والعالم العربي.
ويمثِّل المعهد الأميركي الدكتور جون جيستس أوكون؛ الذي يملك في رصيده خبرة عريقة، فهو مستشار خبير في مجال الاتصالات والعلاقات الإعلامية الاستراتيجية في الولايات المتحدة الأميركية، وهو أستاذ الاتصال وأحد أعضاء هيئة تدريس في جامعة ستراتفورد، فيرجينيا وجامعة واشنطن في تاكوما بارك، ميريلاند. وألّف البروفيسور جون أوكون العديد من المقالات والكتب وفصول الكتب والمخطوطات في التعليم والمهارات الشخصية والذكاء العاطفي والخطابة وبناء الفرق الافتراضية ودراسات الاتصال، وصدر كتابه الأخير «Win Me Over» (في تعلم فنون المحادثات) مؤخراً في غرب إفريقيا. ويشغل البروفيسور جون أوكون منصب نائب الرئيس الأول لتطوير الأعمال لشركة Bendex Resources ، وهي شركة توظيف وتدريب في بوي، ماريلاند بالولايات المتحدة الأميركية.
وأعرب العضو المنتدب لشركة علاقات عماد القرشي عن فخره بالدخول في مثل هذه الشراكة الاستراتيجية مع معهد التدريب على الاتصال المؤسسي والبروفيسور جون أوكون، مبيناً أن الشراكة تأتي في وقتٍ تشهد فيه قطاعات الأعمال نمواً وتوسعاً على مستوى عالمي، لذلك تأتي هذه الشراكة لتقديم خدمات متخصصة في مجالات الاستشارات والتدريب والاستثمار والتخطيط والإعلام والعلاقات العامة لخدمة عملائنا داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، من القطاعين العام والخاص وحتى القطاع الثالث (غير الربحي)، وتزداد الحاجة إلى هذه المجالات لدعم زيادة ربحية العملاء وتعزيز احترافيتهم، في بيئة عالمية سريعة التغير ومليئة بالتحديا، مؤكداً أنه من خلال هذه الشراكة سيتم تحقيق العديد من القيم التجارية المهمة والتجارب المبتكرة والرؤية العالمية لشركة علاقات.
من جانبها، أبدت فاطمة الهوساوي القائمة على تيسير هذا التحالف الاستراتيجي بين شركة علاقات والبروفيسور جون أوكون سعادتها قائلة: «يسعدنا أن تتاح لنا هذه الفرصة لخدمة مجال الأعمال في المملكة العربية السعودية وخارجها، والعمل مع خبير مرموق ومتميز في مجال الاتصال الاستراتيجي، كما نتطلع إلى تطوير هذه الشراكة بشكل أكبر نحو تحقيق الأهداف المشتركة للجميع».
وأثناء مصافحته لشركائه الجدد، أشاد الدكتور أوكون بالشراكة بقوله «أتطلع إلى هذا التعاون وأهدف إلى العمل معكم -ليس فقط من الناحية الفنية- ولكن ثقافياً أيضاً، للوصول إلى هدف مشترك في إيجاد حل متكامل ورفيع المستوى للجميع».

16