ترسيخاً لرسالته في دعم العافية: المركز الطبي الدولي يعزز نجاح مبادرة (جدة تتحرك)

تماشياً مع رسالته في دعم العافية، وتأكيداً على أهمية ممارسة الأنشطة الرياضية المجتمعية، وترسيخ التنافس في الفعاليات النوعية وفق المعايير العالمية وبما يواكب رؤية مملكتنا 2030 لتحسين جودة الحياة بمشاركة أفراد المجتمع في ممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية..
شارك المركز الطبي الدولي بوصفه راعياً استراتيجياً داعماً لمبادرة (جدة تتحرك)، إحدى المبادرات الوطنية لبرنامج الصحة والعافية، وذلك على ممشى الواجهة البحرية؛ بالتعاون مع محافظة جدة وغرفة جدة ممثلة في مجلس الرعاية الصحية، ومحافظة جدة، ووزارة الرياضة، وأمانة جدة، ونادي مسافات، وكافة المؤسسات المعنية، وبمشاركة مختلف شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين والزائرين؛ بهدف التوعية بأهمية ممارسة الرياضة تعزيزاً للعافية.
وشارك المركز الطبي الدولي بجناح كبير ضم 20 مثقفاً صحياً إضافة لفريق العافية، حيث قاموا بتقديم النصائح للمتسابقين عن التغذية وكيفية ممارسة الرياضة وكافة النصائح الصحية اللازمة للوصول إلى العافية.
وفي إطار تشويقي ضم الجناح (عجلة العافية) التي تمثل أحد المخرجات المهمة لمشروع العافية للمركز، حيث استطاع الزوار تقييم توازن العافية لديهم ومعرفة أوجه القصور في عافيتهم من خلال مؤشر العجلة ليدخلوا في لعبة مشوقة عن المشكلة التي يعانونها لمعرفة كيفية علاجها ثم يستمعون للنصائح من خلال فريق العافية من منسوبي المركز.
وقد ساهم المركز الطبي الدولي بتحفيز منسوبيه للمشاركة في فعاليات السباق، ليسجل منسوبوه رقماً قياسياً في نسبة المشاركة بعدد 200 متسابق، إضافة لفريقه من المتطوعين البالغ 200 متطوع، والذين قدموا كافة خدماتهم للمتسابقين بما فيها الوجبات الصحية من الفواكه والعصائر الطبيعية، إضافة إلى المناشف المبللة.. وبذلك يبلغ مجموع المنضمين للمبادرة من منسوبي المركز الطبي الدولي 400 منسوب.
وقد قام الدكتور وليد فتيحي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمركز الطبي الدولي بتوزيع الميداليات على الفائزين من فئة الرجال وفئة السيدات، كما قدم هدايا خاصة للفائزين من فئة المحترفين عبارة عن باقة مجانية لتحاليل العافية الجينية، إضافة إلى تقديم جوائز خاصة لمنسوبي المركز الطبي الدولي لمشاركتهم بالسباق.
وقد دأبت منصات المركز الطبي الدولي المختلفة على بث رسائل التوعية للمتسابقين على مدار الساعة ولحظة بلحظة أثناء السباق، كما كانت قد سبقت الفعاليات بالتحفيز على المشاركة وتقديم النصائح الصحية للمشاركين.
وقد ركزت مبادرة (جدة تتحرك) على استحداث خيارات جديدة عبر تكثيف الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية والسياحية، والأنماط الأخرى الملائمة التي تسهم في رفع ثقافة المجتمع وتعريفه بفوائد المشي على الصحة العامة، لتشمل مسارات المشاركة، الممشى الرئيسي بالواجهة البحرية “ساحة اللؤلؤ”، والمسارات الإضافية بممشي اليمامة، والحمدانية والنخيل والرحاب.
وتضمنت مبادرة “جدة تتحرك” مسيرة المشي، وسباقات الشباب، والهواة، والأطفال إضافة إلى التحدي الافتراضي عبر المشاركة في المشي “مسافة 10كم” في أي موقع في جدة كممشى الواجهة البحرية والمسارات الإضافية، والفعاليات الرياضية الأخرى المصاحبة؛ حيث تتعايش هذه المبادرة مع الحراك الكبير الذي تشهده محافظة جدة ذات الاستقطاب الجماهيري الكبير من فعاليات سياحية وترفيهية.
يذكر أن ممشى واجهة جدة البحرية الذي يعتبر أكبر ممشى في المملكة متاح للأشخاص؛ يصل طوله لـ 4.500 كم، وتقدر مساحته بـ 730.000 متر مربع، وطاقته الاستيعابية تقدر بحوالي 120 ألف نسمة، وبه مرافق وخدمات مختلفة، ومرافق رياضة وأنشطة ترفيهية مميزة؛ تلبي تطلعات الجميع.

16