أزمة لصلاح بسبب كريستيانو رونالدو

يعتقد جون بارنز لاعب ليفربول السابق أن كريستيانو رونالدو هو سبب فشل مفاوضات ليفربول في الوقت الحالي من أجل تمديد عقد محمد صلاح.
وينتهي عقد صلاح مع فريق ملعب أنفيلد في يونيو 2023.
وعن ذلك قال بارنز: ” أولًا، أي أرقام تتم مناقشتها حاليًا هي من فراغ، لا أحد باستثناء ليفربول وفريق صلاح، يعرف ما هو مطروح بالفعل”.
وأضاف: “ينتهي عقده في عام 2023، لذا فإن المفاوضات جارية بالطبع ولكن مع ذلك، كما هو الحال دائمًا، تأتي تكهنات ضخمة حول ما يطلبه اللاعب وهذه الأرقام تميل إلى التصاعد”.
وواصل: “من ناحية الوقت لا داعي للذعر بعد، لكن من الواضح أن ليفربول لا يريد أن يكون في موقف قد يغادر فيه محمد صلاح من أجل لا شيء، لكنهم أيضًا لا يريدون أن تصبح مفاوضات العقد تشتيتًا للموسم، لذلك كلما تم الاتفاق مبكرًا كان ذلك أفضل”.
واستمر: “محمد صلاح هو أحد أفضل اللاعبين في العالم، إن لم يكن الأفضل، ومع ذلك فهو يستحق زيادة في الراتب، لكن ما إذا كان يتوقع أكثر من ضعف ما يكسبه اليوم هو سؤال مختلف تمامًا”.
وتابع: “والحق يقال لست مقتنعًا بأنه يتوقع ذلك، لكن صلاح يقترب من سن الثلاثين، لذا فإن أي قرار يتم اتخاذه لا يمكن أن يتعلق بقيمته في غضون أربع أو خمس سنوات وما يمكنهم تحقيقه جراء بيعه بعد ذلك، بدلاً من ذلك يجب أن يكون الأمر حول ما يقدمه الآن وهو كثير، وما يمكنه فعله لمساعدة ليفربول على الانتهاء على قمة الجدول مرة أخرى”.
وأكد: “هذه القيمة في رأيي تفوق قيمته في سوق الانتقالات، علاوة على ذلك على عكس العديد من الأندية الأخرى، فإن لاعبي ليفربول يلعبون بشكل جيد حقًا وهو ما يظهر عندما يلعبون، إنها روح الفريق الحقيقية والعمل الجماعي، وهو أمر غير معتاد عندما يكون لديك الكثير من الرجال ذوي العقول القوية مجتمعين معًا”.
وأوضح: “محمد صلاح يعرف قيمته لكنه سعيد أيضًا في ليفربول، هو مليء بالطاقة والشهية والرغبة، وهذا بالنسبة لي يوحي بأنه يرغب في البقاء حيث هو وأعتقد أنه سيوقع عقدًا جديدًا مع ليفربول”.
وأردف: “لقد صنع صلاح مع ماني وفيرمينو ثلاثيًا هجوميًا تخشى منه معظم الفرق الأخرى، وأن يكون لديك هؤلاء اللاعبون الثلاثة الممتازون، الذين يجلب كل منهم الكثير إلى ليفربول كأفراد، ولكن أيضًا كأعضاء في الفريق، يجعلهم جميعًا سلعًا ولاعبين رائعين للغاية يريد ليفربول التمسك بهم”.
واستطرد: “لذلك إذا كان هذا يعني دفع المزيد للبقاء في النادي، فمن المرجح أن الأمر يستحق ذلك، طالما أنه في حدود المعقول، حتى في أفضل الأوقات تمتلئ محادثات العقود دائمًا بالتكهنات والشائعات ولكن هذا يحدث بشكل أكبر في الوقت الحالي على خلفية أن رونالدو أصبح أعلى أجر في الدوري الإنجليزي الممتاز بـ480 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع”.
وواصل: “لذلك على الفور تتحول المحادثات إلى أن صلاح يريد أكثر من رونالدو، وما إذا كان ذلك مختلفًا أم لا، لكن في كلتا الحالتين فإنه يحتل العناوين الرئيسية”.
وأنهى حديثه: “تحولت مسألة أعلى راتب أسبوعي إلى معيار لتكهنات تجديد العقد، ثم ترتفع الأرقام من هناك حتى يتم تأكيد الصفقة الرسمية، والتي تميل إلى أن تكون أقل بكثير، ولكن هذه هي كرة القدم”.

23