الفائزون في بطولة “يو إف سي ليلة القتال: شيسا ضد ماجني” يعبرون عن مدى إعجابهم بالتنظيم وكرم الضيافة في أبوظبي

اختتمت يوم الأربعاء بطولة “يو إف سي ليلة القتال: شيسا ضد ماجني” بفوز الأمريكي مايكل شيسا برابع نصرٍ له على التوالي، ليوقف مسيرة خصمه عند ثلاثة انتصارات متتالية. وعبّر الفائزون على اعجابهم الكبير بأبوظبي ومستويات التنظيم الرفيعة التي لمسوها، خاصةً وأن العديدين منهم سجلوا أول فوزٍ لهم مع “يو إف سي” في أبوظبي.

وقال مايكل شيسا الفائز على نيل ماجني بإجماع الحكام في الجولة الخامسة في نهاية النزال الرئيسي في فئة وزن الويلتر: “لقد كان خصماً صعباً للغاية، وأنا سعيد لتمكني من الفوز اليوم، إذ لطالما عبّرت عن ثقتي بفوزي بلقب بطل العالم، وإنجاز اليوم يقربني بشكلٍ كبير من هذا الانجاز، خاصةً وأن فوز اليوم هو أول مرة أشارك فيها في نزال رئيسي لإحدى بطولات ’يو إف سي‘، ورابع فوزٍ على التوالي بالنسبة لي، ما يعزز سعادتي بهذا الفوز، خاصةً وأني تمكّنت من البرهنة على قدراتي وموهبتي في الحلبة. ولقد حاولت انهاء النزال بالضربة القاضية، إلا أن الفرصة لا تزال أمامي لأظهر للجميع بأني الافضل، ولتحقيق ذلك وتأكيده، يتوجب علي مواجهة أفضل اللاعبين وهزيمتهم”.

وقالت مانون فيوروت الفائزة على فيكتوريا ليوناردو بالضربة القاضية الفنية بالجولة الثانية في فئة وزن الذبابة للسيدات: “حققت ما كنت أطمح لتنفيذه بالتحديد في نزالي الأول مع ’يو إف سي‘، حيث ركزت على تحقيق أول فوزٍ لي بالضربة القاضية وتمكنت من تحقيق ذلك بفضل التركيز خلال النزال. أود العودة مجدداً والمشاركة في النزالات المقبلة بأسرع وقتٍ ممكن. ولاحظت أنها بدأت تتعب في بداية الجولة الثانية، حيث تمكنت من التحكم بسير النزال وتحقيق الفوز”.

وقال عمر نورمحمدوف، ابن عم حبيب نورمحمدوف، والفائز على سيرجي مورزوف بالإخضاع في الجولة الثانية في فئة وزن البانتام: “في مثل هذا اليوم قبل تسعة أعوام في عام 2012 تمكن ابن عمي حبيب نورمحمدوف من الفوز بذات الطريقة، إلا أنني تمكنت من تحقيق الفوز في الجولة الثانية، فيما حققه هو في الجولة الثالثة. أشعر بحماسةٍ كبيرة لما سيحمله المستقبل لي، إلا أنني أدرك بأن نجاحي يعتمد على مدى قدرتي في الحفاظ على تركيزي ومواصلة التدريب. سعيد جداً لتمكني من التغلب على خصمي وإظهار إمكانياتي في مختلف المهارات والفنيات. كان خصمي صعباً، إلا أن أدائي اليوم لم يكن أفضل شيء يمكنني تقديمه، ولهذا سأواصل العمل حتى الوصول إلى أفضل أداء ممكن. لا يمكنني التعبير عن مدى سعادتي بهذا الفوز، وأعتقد بأني سأحتاج لبضعة ايام حتى استيعاب حجم انجازي هذا”.

وقال مايك ديفيس، الفائز على مايسون جونز بقرار الحكام في فئة الوزن الخفيف: “سعيدٌ لعودتي إلى أبوظبي وفوزي مجدداً هنا، خاصةً وأنه لم يكن بالنزال السهل. وتوقعت أن يستسلم في مرحلةٍ مبكرة وعلى الرغم من كل محاولاته القوية، إلا أنني تمكنت من الحفاظ على أعصابي، وأنا سعيد لتحقيق هذا الفوز في بداية العام بعد مختلف التحديات التي عشناها العام الماضي. والآن بعد تحقيقي فوزين متتاليين، ازداد تركيزي على مواصلة مسيرة الانتصارات. والآن سأحاول التركيز على التعافي وتلافي أخطاء اليوم. وأنتظر حالياً نزال داستن بورييه”.

وقال فرانشيسكو فيجويردو الفائز على جيروم ريفيرا بقرار الحكام في الجولة الثالثة في فئة وزن الذبابة: “سعيد لتمكني من الفوز في أول مشاركةٍ لي في ’يو إف سي‘، إلا أني لم أظهر اليوم كامل مقدراتي. بالطبع شعرت ببعض الضغط بالنظر لأهمية دخولي عالم ’يو إف سي‘، وكنت واثقاً من قدرتي على تحقيق الفوز. أشعر بأني على أتم الاستعداد لخوض المزيد من النزالات خلال عام 2021”.

وقال دالشا لونجيامبولا الفائز على ماركوس بيريز بقرار الحكام في الجولة الثالثة في فئة الوزن المتوسط: “أدركت بأنني سأفوز بجولتين على الأقل. لدي فريق رائع، أثق بهم وبتوجيهاتهم، ولهذا فأنا على أتم الاستعداد للعودة والمشاركة في النزالات في أقرب وقتٍ ممكن. أشعر بالرضا عن أدائي، وبأني قد مثّلت بلادي بشكلٍ مشرّف، وأتمنى أن ألهم المزيد من الشباب للمشاركة في الرياضات القتالية. ونصيحتي لجميع الشباب أن يؤمنوا بهدفهم وأن يسعوا إليه بشكلٍ جدي حتى تحقيق حلمهم”.

وقال سو مودايرجي الفائز على زاوخ أدشيف بقرار الحكام في الجولة الثالثة في فئة وزن الذبابة: “حصدت اليوم ثمرة التدريب المكثّف والجهد الذي بذلته على مدى الفترة الماضية. وبعد حصد فوزي الثالث على التوالي، يتوجب علي التركيز لحصد الرابع والخامس. أركز على التدريب بشكلٍ جدي، وأحاول أن أستمتع بالنزال. ولا يهمني اسم الشخص التالي لمواجهتي، إذ أثق بقدرتي على مواجهة أي شخص ضمن هذه الفئة”.

وقال ريكي سيمون، الفائز على جيتانو بيريلو بالإخضاع في الجولة الثانية في فئة وزن الديك: “أحب الملاكمة أثناء النزالات، ولم أتمكن من الملاكمة بالشكل الكافي بسبب ميل خصمي للمصارعة، إلا أني استمتعت بالنزال، وسعيد لتمكني من الفوز. وكانت مغامرة كبيرة عند قراري بقبول النزال في هذا الوقت المتأخر، إلا أنني سعيد للنتيجة، والآن على أتم الاستعداد لخوض النزال التالي”.

وقال عمري أحمدوف الفائز على توم بريس بالإخضاع في الجولة الثانية في فئة الوزن المتوسط: “لقد تمرنت على هذا الاخضاع خلال كامل فترة معسكر التدريب، وأخبرني مدربي أنه يتوجب علي انهاء النزال بالإخضاع ولقد تدربت على سيناريو الاخضاع هذا آلاف المرات خلال التدريب وأدركت اللحظة الحاسمة مباشرةً. ويمتاز توم بريس بمهارةٍ عالية في الملاكمة، إلا أن خطتي تمحورت حول المصارعة بشكلٍ رئيسي لأضمن ارهاق خصمي ومن ثم اخضاعه. ولقد مضت بضعة سنوات منذ آخر اخضاع سجلته في “”يو إف سي””، وسعيد لتحقيق هذا الانجاز اليوم. وأود أن أخوض نزالي التالي مع أحد المقاتلين المصنفين ضمن أفضل 10 أو 15 مقاتل، ولا أريد خوض نزال مع لاعبين غير مصنفين”.

وقال ليرون ميرفي الفائز على دوغلاس سيلفا دي أنداري بقرار الحكام في الجولة الثالثة في فئة وزن الريشة: “تحدثت مع دانا وايت بعد النزال، وشكرته على هذه الفرصة، وعلى جهوده خلال الفترة الماضية، حيث واصلت يو إف سي أنشطتها بشكلٍ آمن في الوقت الذي توقف فيه العالم. أحببت النزال في أبوظبي وأنا على استعداد لخوض النزال المقبل في أي مكان. لقد قضيت وقتاً مميزاً في أبوظبي، كل شيء كان مذهلاً، الفندق والطعام والضيافة الكل كان مذهلاً. ولقد سررت لعودة الجمهور حيث تمكّن بعض زملائي من شراء التذاكر وحضور النزال وتشجيعي، مع أني أميل للتركيز على سير النزال فور دخولي الحلبة. وأسعى للوصول إلى القمة في النزالات المقبلة. أمامي خمسة أيام أقضيها في أبوظبي قبل موعد سفري، وأعتقد بأني سأحاول الاسترخاء وقضاء بعض الوقت الممتع في الجزيرة والفندق”.

وقال ماثيو كريستوفر شنيل الفائز على تايسون نان في الجولة الثالثة بقرار الحكام في فئة وزن الذبابة: “سعيد لعودتي مجدداً لحلبة النزال، خاصةً وأني نجحت بتحقيق كل ما خططنا له. تايسون مقاتل رائع وقوي، وسعيد لتمكني من الفوز عليه. أخطط للمشاركة في ثلاثة نزالات على الأقل هذا العام، خاصةً في فئة الوزن هذه. وأشعر بأني أمتلك كل المقومات اللازمة لأكون في أحد النزالات الرئيسية لأحد البطولات، فأنا حسن المظهر وطويل القامة وأجيد الرقص والطهي وكل شيء. أتطلع للعودة إلى منزلي واحتضان ابنتي الصغيرة البالغة من العمر عاماً واحداً”.

وقالت فيفيان أراوجو الفائزة على روكسان مودافيري بقرار الحكام في الجولة الثالثة في فئة وزن الذبابة للسيدات: “سعيدة جداً لأدائي الذي سجلته خلال النزال، فقد تدربت بشكلٍ جيد لهذا اليوم. وكانت روكسان مذهلةً ودفعتني لبذل كامل طاقتي في الحلبة. وأبدت مقاومةً عنيدة خلال كامل النزال. ولقد تدرّبت بشكلٍ مكثف على الجوجيتسو ومختلف الفنيات، وسعيدة لتمكني من الفوز اليوم. وأود أن أخوض نزالي المقبل مع إحدى صاحبات أعلى خمسة تصنيفات خلال هذا العام، وأن أظهر للعالم مهاراتي. وسأحاول الاستراحة الأسبوع المقبل، ومن ثم سأواصل التدريب لأستعد لنزالي المقبل”.

وقال آيك فيلاويفا الفائز على فينيشيوس موريرا في الجولة الثانية بالضربة القاضية الفنية في فئة الوزن الخفيف الثقيل: “توجب عليّ التأكد من هزيمته بالضربة القاضية لأتأكد من حجز مكاني في النزال المقبل. لقد حققت حلماً كبيراً بالنسبة لي اليوم ما حققته اليوم، شيء عظيم بحق، وسأذكره طوال عمري. خصمي كان صعباً، وكنت أنتظر الفرصة الملائمة لأنقض عليه وأحصد الفوز، إلا أني أحترمه لأنه أظهر احتراماً كبيراً خلال النزال. فخور بما حققته خلال مسيرتي والتي أوصلتني اليوم إلى حلبة ’يو إف سي‘، وسعيد جداً لنجاح كل ما خططت لتحقيقه مع فريقي. وأثق بأن جميع أصدقائي وعائلتي في تكساس سعيدون بما حققته، فقد انتظرت 13 عاماً للوصول إلى هذه اللحظة”.

وقال وارلي ألفيس الفائز على منير لازيز بالضربة القاضية الفنية في الجولة الأولى في فئة وزن الويلتر: “لقد تدربت مطوّلاً لهذه اللحظة، ولهذا فأنا سعيد جداً لحصد هذا الفوز، ولتمثيل البرازيل في حلبة النزال. لقد عملت بجدٍ على مدى 10 سنوات للوصول إلى المكانة التي أحظى بها اليوم وكرّست كل الوقت والجهد الممكنين لتحقيق هذا النجاح. أشعر بأني بكامل طاقتي، وأنا على استعداد للعودة إلى الحلبة يوم السبت المقبل إن تمت دعوتي”.

16