رالي داكار2021: 3 انسحابات في الدراجات النارية.. و “هانسيل” يواصل صدارة السيارات

واصل السائق الفرنسي ستيفان “بيتر هانسيل” تألقه في رالي “داكار السعودية 2021″، وذلك بعد فوزه اليوم بالمركز الأول “فئة السيارات” في المرحلة التاسعة من السباق، متفوقاً على القطري ناصر العطية الذي حلّ ثانياً بعد تعرّض سيارته لثلاثة ثقوب في إطارات مركبته أثناء السباق، فيما جاء الجنوب إفريقي جينيل دي فيلييرز ثالثاً.

وبعد نهاية المرحلة التاسعة، التي انطلقت وانتهت في منطقة نيوم بمحاذاة البحر الأحمر، بمسافة بلغت 579 كيلومترًا، منها 465 كيلومترًا مرحلة خاصة، يستمر الترتيب العام في فئة السيارات كما هو، حيث يحتل الفرنسي بيتر هانسيل صدارة الترتيب، ويأتي من خلفه القطري ناصر العطية ثم حامل لقب النسخة الماضية من رالي داكار السعودية 2020 الإسباني كارلوس ساينز.

وبعد فوزه اليوم، قال بيتر هانسيل: “بالتأكيد كانت هذه المرحلة صعبة للغاية، رأينا منذ البداية أن اليوم سيكون طويلاً، لذلك قررنا ألا نضغط بقوة طوال الوقت، وأن نركّز على المحافظة على الإطارات ودقة الملاحة، وفي النهاية نجحنا في تخطي كارلوس ساينز وكذلك ناصر العطية الذي تجاوزناه مرتين، لأن مركبته تعرضت لثقوب في الإطارات”.

وتابع: “لقد كانت مرحلة رائعة أعادت إلى أذهاني العديد من المسارات المثلثة التي خضناها في نسخٍ ماضية من رالي داكار، وتشبه إلى حد ما مررنا به في الماضي في إفريقيا، حيث لم يكن الأمر يتعلق بالسرعة فحسب، بل كان أيضاً مسألةً استراتيجية من أجل تكييف السرعة مع طبيعة المسارات”.

أما في فئة الدراجات النارية، فشهدت ثلاثة انسحابات في مرحلة اليوم، حيث تعرّض الأسترالي توبي برايس لإصابة في ذراعه وكتفه الأيسر، وتم نقله جواً إلى مستشفى تبوك للحصول على الرعاية الطبية اللازمة، لينسحب من السباق، ويفقد مركزه الثاني في الترتيب العام، كما تعطل محرك الدرّاج البوتسواني روس برانش من نوع “ياماها” في تكرار لما حصل في مرحلة الأمس لزميله في الفريق فرانكو كايمي، لينسحب من مرحلة اليوم.

أما ثالث الحالات التي حدثت بفئة “الدراجات النارية”، فقد انسحب الأرجنتيني لوسيانو بينافيديس بعد اجتيازه 242 كيلومترًا من المرحلة الخاصة، بعد تعرضه لحادث أدى إلى إصابته في كتفه، نُقِل على إثره بمروحية إلى مستشفى تبوك للاطمئنان على حالته.

وبالعودة إلى نتائج المرحلة التاسعة في الفئة ذاتها، فقد نجح الأرجنتيني كيفن بينافيديس في تحقيق المركز الأول، فيما حل الأمريكي ريكي برابيك ثانياً، وحصل التشيلي خوسيه إغناسيو فلوريمو على المركز الثالث.

وبذلك، واصل التشيلي فلوريمو تصدّر الترتيب العام، وتقدم الأرجنتيني ببينافيديس لمركز الوصافة، متخطيًا الأسترالي برايس، فيما حل البريطاني سام سندرلاند ثالثاً.

من جانبه، قال الأرجنتيني بينافيديس بعد فوزه بمرحلة اليوم: “تلقيت خبر حادث أخي لوسيانو، لذلك أشعر بخيبة أمل كبيرة، وأتمنى أن يكون على ما يرام، كان اليوم مميزاً بالنسبة لي، حيث يأتي بعد عامٍ واحد من وفاة باولو غونسالفيس، لذلك حاولت أن أبذل قصارى جهدي طوال اليوم لأحافظ على تركيزي وأستمر في التقدم بسرعة مع عدم ارتكاب الأخطاء”.

وتابع: “في نهاية السباق سمعتُ الأخبار عن حادث توبي برايس، يبدو أنه كان يوماً صعبًا، ومع ذلك فأنا سعيد بسلامتي وكذلك دراجتي والنتيجة التي حققتها، لا يزال أمامنا ثلاثة أيام على انتهاء الرالي وسنواصل المنافسة، ويجب أن نبقى بذات التركيز”.

وفي “فئة الدراجات الرباعية”، حقق التشيلي جيوفاني أنريكو المركز الأول، فيما جاء الفرنسي ألكساندر جيرو بالمركز الثاني، وحلّ الأرجنتيني مانويل أندوخار ثالثًا.

وواصل أندوخار صدارة الترتيب العام للفئة، ويأتي بعده جيرو وأنريكو في المركزين الثاني والثالث.

وفي “فئة الشاحنات”، شهدت المرحلة تفوق فريق التشيكي مارتن ماسيك على الفرق الروسية وتحقيقه المركز الأول، فيما حلّ الروسيان آيرات مارديف وديميتري سوتنيكوف في المركزين الثاني والثالث على الترتيب.

وعلى الرغم من تفوق الفريق التشيكي، إلا أن الفرق الروسية حافظت على المراكز الثلاثة الأولى في الترتيب العام، حيث أتى فريق سوتنيكوف أولاً وفريق أنطون شيبالوف ثانياً ومارديف ثالثاً.

وفي فئة المركبات الصحراوية الخفيفة، جاء التشيلي فرانشيسكو كونتاردو أولاً للمرة الثالثة على التوالي، ثم القطري خليفة العطية صاحب المركز الثاني، وحلّ البولندي مارك غوكزال ثالثًا.

وبانتهاء منافسات هذه الفئة اليوم، واصل التشيلي كونتاردو تصدره للترتيب العام، يليه الأمريكي أوستن جونز في الوصافة، ثم البولندي أرون دومزالا ثالثاً.

إلى ذلك، تنطلق غداً الأربعاء منافسات المرحلة العاشرة من “رالي داكار السعودية 2021″، حيث يتجه المسار جنوباً من نيوم باتجاه العلا في محاذاة ساحل البحر الأحمر، بمسافة تبلغ مسافة 583 كيلومترًا، منها 342 كيلومترًا مرحلة خاصة، وتعد الجولة فرصة للمتسابقين أصحاب الخبرات الملاحية لاستغلال خبراتهم، من خلال شق الكثبان الرملية عبر الأودية.

15