فهد بن نافل يعدد انجازات الإدارة الهلالية في سوق الانتقالات الصيفية

أكد رئيس الهلال فهد بن نافل في رسالة لجماهير النادي أن الإدارة بذلت كل ما بوسعها من أجل تنفيذ مطالب المدرب الروماني رازفان لوشيسكو.
وكان الهلال قد تمكن من ضم اللاعب الأرجنتيني لوسيانو فييتو قادمًّا من صفوف نادي سبورتنج لشبونة البرتغالي لمدة ثلاثة مواسم بدعم مالي من عضو الشرف الأمير الوليد بن طلال.
وكتب رئيس أزرق الرياض من خلال حسابه الرسمي على تويتر: ” «‏بنهاية فترة الانتقالات الصيفية اليوم. أجدد الترحيب باللاعبين الذين تم التعاقد معهم حديثًّا. فواز الطريس، حبيب الوطيان، لوسيانو ڤييتو. إضافة إلى اللاعبين المنضمين في بداية عقديهما الاحترافيين، عبدالله الجدعاني وصالح الشهري. وأتمنى لهما مع زملائهم، التوفيق في إسعاد جماهير ‎كبير آسيا».
وتابع: «‏كما أهنئ 12 لاعبًّا شابًّا، انضموا لقائمة محترفي ‎الهلال. وأحثهم على مضاعفة جهودهم وتطوير إمكاناتهم. بما يعود بالنفع عليهم واستثمار كافة الفرص المتاحة لهم لتقديم، أنفسهم بشكل احترافي يليق بأنفسهم. ليكونوا عماد المستقبل في ‎الهلال».
وأكمل: «‏والشكر الجزيل لكافة اللاعبين الذين غادرونا هذا الموسم، وساهموا مع زملائهم في تحقيق ما يسعد جماهير ‎الهلال. ودعواتي لهم بدوام التوفيق في حياتهم الرياضية والشخصية».
وأضاف: «‏قائمة أبطال ‎الهلال تمتاز بمتوسط أعمار مناسب، يضم لاعبي خبرة وشبان. مؤهلون للعطاء لسنوات عدة بإحلال متدرج ومهني فنيًّا، وفق احتياجات الجهاز الفني. الذي تخضع اختياراته لمعايير متخصّصة في الاختيار والتحليل الفني باستخدام أحدث التقنيات».
وأردف: «‏مطالب وآراء ومقترحات جماهير ‎الهلال العزيزة محل اهتمام وتقدير الإدارة، ونسعى دائمًّا إلى تعاقدات نوعية وفق احتياجات الجهاز الفني. خاصة أن قائمة الفريق محددة بعدد معين من اللاعبين».
واستكمل: «‏جماهير الهلال العزيزة، مثلما نراهن على أبطالنا في الملعب. نراهن على وعيكم وذائقتكم الكروية العالية، التي لا يرضيها سوى الذهب والانجازات ولا غيرها. نملك فريقًّا حقّق المجد محليًّا وخارجيًّا، ومثلما أن تدعيمه مهمتنا.. دعمه مهمتكم».
وشدد رئيس الهلال: «‏‏طبقًّا لما سبق، أود التوضيح أن ‎الهلال ليس عملًّا وقتيًّا. بل مسيرة تاريخية من العمل بلا توقف، كل جيل يسلّم الراية عالية لمن يتبعه. ‎الهلال وُلد بطلًّا، واستمر..وسيبقى -بإذن الله- الهلال لكم وبكم أقوى».
وأنهى بن نافل تغريداته: «‏ختامًّا،نفتقدكم، نفتقدكم، نفتقدكم. اسأل الله أن يرفع الوباء عن العالم أجمع، ونسعد برؤيتكم ومساهمتكم في مسيرة أمجاد تكتمل صورتها بحضوركم».

22