الأحساء تتزين بالفتح
عادل الملحم

عادل الملحم

خلاص انتهى مشوار دوري زين. البطل لم يعد نصرا ولا هلالا ولا أهليا ولا اتحادا ولا حتى شبابا أو اتفاقا. إنه القادم من أكبر واحة زراعية في العالم. بلد النفط والمياه الأحساء منبع النجوم منذ أيام الشبيكي والخاتم والفوزان والملحم. فتح الأحساء زين واللي وراه مزايين. عملوا بجد واجتهاد دون ضجيج أو عويل. لم ينتقدوا رئيس اتحاد ولم يطالبوا بتأجيل لقاءات، ولم يسخروا من عباد الله، فكانت النتيجة بطولة دوري قبل أن ينقضي الموسم. قالوا عنهم إنهم أصحاب نفس قصير وإن مراكز الوسط في انتظارهم وإن ما كسبوه لا يتعدى بيضة ديك! تغلبوا على الهلال ذهابا وإيابا وكسبوا الشباب والأهلي والاتحاد ولم يتبق لهم إلا نصر عنيد! ليلة الاثنين ليلة خالدة عند كل أحسائي؛ فالفرح طرق أبواب أبناء الأحساء دون أن يستأذن! شكرا للجبال فتحي ولفرقته الباسلة ولكل من عمل في هذا الفريق النموذجي.

رياضة
خرج نور من المونديالي وحط رحاله في العالمي. إنه الكبير الذي يبحث عن الكبار.
خسر الملكي من الفتح فأصبح الرابع في مهب الريح إلا إذا خسر النصر على الشعلة وإذا أراد المركز الرابع فعليه كسب نقاط الفيصلي دون الحاجة لنقاط نجران!
خسر هجر بالتعادل أمام التعاون وعليه كسب نقاط الشعلة على أقل تقدير «واللي ما ياكل بيده ما يشبع».
تألق الفتح أمام الملكي وكسبه بالتخصص منذ 2009 .
الأهلي يضرب في الآسيوية بقوة وفي المحلية يتعثر ويخسر النقاط ويضيع الحلم الذي طال انتظاره.
فاز الهلال على الفيصلي بهدف العابد ولكن بعد أن طار الفتح باللقب الغالي
سجل العابد فرمى فانلة الهلال واكتفي بصورة كرتونية تمثله شخصيا!

 

نقلاً عن عكاظ

20