حارس برشلونة يتذكر السقوط أمام ليفربول وروما

 

علق مارك أندري تير شتيغين على الذكريات المؤلمة التي مر بها بقميص برشلونة والتي أبرزها الخسارة أمام روما في أولمبيكو وضد ليفربول في أنفيلد في آخر نسختين من دوري الأبطال الأوروبي.
وقال شتيجن عن الهزيمة أمام ليفربول وروما: “هذه النتائج لم تأتِ من خطأ تكتيكي، كانت مسألة نفسية، يجب على المرء أن ينظر في هذه القضايا النفسية بعمق”.
وأضاف: “هذا هو السبب في أنني لن أقول أبدًا أن هذا لا يمكن أن يحدث لنا مرة أخرى إلى الأبد، لقد تجمدنا جميعًا لعدم وجود تفسير للأمر”.
وعن مواجهة ليفربول بالموسم الماضي، أكد الألماني: “لم أكن أريد العودة للمنزل بعد المباراة، لم أرغب بمواجهة زوجتي وأمي، ماذا سأقول؟ لم نتمكن من التأهل رغم إننا كنا متقدمين بنتيجة 3-0 في الذهاب”.
وواصل شتيغين: “لحسن الحظ لم يسألوني عن ذلك، مباراتي ليفربول وروما كانت قاسية جدًا علينا نحن والجماهير”.
وأستطرد بشأن مباراة الريمونتادا أمام باريس سان جيرمان: “بعد الخسارة في الذهاب 4-0، كنا نلعب على أرضنا، المدرب منحنا ثقة وقناعة لم أحصل عليها من قبل ولا أصدق ما شعرنا به”.
وأتم شتيغين: “الهدف الأول في الدقائق الأولى ساعدنا كثيرًا، بعد هدف كافاني صرخت في المدافعين، وقلت نحن برشلونة لن نستسلم، شعرت بأنني قائد جيش، رأيت اللاعبين انزلوا رؤوسهم ولم أكن أرغب بالتفكير بأي أمر سلبي”.

17