من أطفأ الـ«نور»؟!
طارق النوفل

طارق النوفل

– قالوا قديما… «لو دامت لغيرك ما وصلت إليك».
– لعل المثل السابق خير ما نبدأ به لتحليل قرار الادارة الاتحادية بمنح قائد الاتحاد «إجازة» مع بعض رفاقه.
– الحديث عن أسطورة بـ»التأكيد» سيكون حذراً ودقيقاً… فأنت تتحدث عن نجم حير محبيه قبل «خصومه».
– لاعب تفنن بتقليب «مشاعر» الجميع.. أرهب وأسعد وأحزن كل من يراه بعدسته بمختلف الوانها.. حتى وهو يقترب من الترجل والمغادرة الى منصة الأساطير بجانب «ماجد والثنيان وفؤاد وغيرهم».
– قرار الاتحاد الأخير صدر وانتهى ولا مجال للتراجع عنه.. إن أرادت الإدارة الاتحادية المضي نحو فرض اللغة الإدارية الحازمة.. نعم هو «الأجرأ» على صعيد «الاتحاد» ولا يلام الجمهور لو «أفرط» بانتقاد إدارتهم فهي تجرأت على معشوقهم منذ الصغر وظاهرتهم.
– ولكن على إدارة نادي الاتحاد أن تعي بأنه الـ»نور» الذي أضاء لهم طريق البطولات لا يستحق نسف ما قدمه بـ»بيان» وإن حقق درجة مقبولة في احترام تاريخ نور ورفاقه وما على عشاق الـ»نور» الا انتظار انقضاء «الإجازة».
– نعم لا أتخيل «اتحاد بلا نور» كما لم أكن أتخيل «نصر بلا ماجد» أو «هلال بلا ثنيان» ولكنها «سنة الحياة»…التي تتجاوز العشق والانتماء وأحياناً «الإنصاف».
– بيان الادارة حاول تمرير رسالة (نحن ننتهج مبدأ «إحلال» جيل «المستقبل» ومنحهم فرصة لإثبات الوجود ليخرج لنا جيل ناشئ قد ينتج لنا «نور» وأكثر).
– سؤال يطرح على صانع القرار الاتحادي… لماذا القرار الآن..؟ ولماذا جاءت الأسماء بـ»الجملة» ولم تباعد بينها..؟
– فضيحة انقطاع الكهرباء عن قناتين تبثان من الرياض بسبب خطأ قد لا نسمع به الا في دولة تعاني الأمرين من الحصول على الطاقة الكهربائية.
– إمكانات وقدرات شركة بحجم شركة الكهرباء أكبر من ان تنير عاصمتين بطاقة «احتياطية» فما بالك بـ» مربع سكني»؟!
– لماذا تفتقر بعض القطاعات لـثقافة «الطوارئ» والاستعداد لأسوأ الظروف والمواقف كما حدث ليلة أمس الأول؟
– من يعوض القنوات الفضائية من الانقطاع المفاجئ.. من يعوض «المعلن».. «الضيوف» حتى ذائقة المشاهد؟
– وتتساءلون لماذا الـ»بعض» من رجال الأعمال السعوديين ممن يمتلكون قنوات تلفزيونية يصر على الهروب بـ»استديوهاتهم» الى دول الجوار؟.. ببساطة سيضمن على الاقل.. «التيار الكهربائي».
– مسرحية مفاوضات الشباب لبعض لاعبي الأهلي أمر يدعو للضحك وللسخرية.. الإسطوانة تحطمت وتفتت متجاوزة مرحلة «الشرخ».
– هناك أمران لا ثالث لهما إما ان وكلاء اعمال اللاعبين حاولوا تمرير اسم الشباب كـ»طرف» تفاوضي أو أنها لعبة من بعض الإعلاميين.. حتى يحتفلوا بالتوقيع المتوقع والاحتفال أكثر بالانتصار على كل ما له علاقة بـ»الشباب».
– ما زال بعض أعداء النجاح يحاولون تجاهل أو التقليل من الجهد الذي تقوده قناة «الوطن» حتى وهي تقترب شيئاً فشيئاً من الحصول على حقوق نقل البطولة الاسيوية.
– ذكاء يحسب لمفاوض القناة الرياضية.. استخدم ورقة «طريقة حصول» قناة الجزيرة على حقوق النقل للضغط على من سمح بـ»حصرية» النقل لقنوات الجزيرة فقط.
– قلتها في برنامج ارسال قبل أشهر… الشهراني هلالي.

تسجيل خروج
(علمتني الحياة).. لا تعد لمواجهة خصم انتصرت عليه.

 

نقلاً عن النادي

22