استاد هزاع بن زايد ..جوهرة الخليج الرياضية

يُعد استاد هزاع بن زايد في مدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة، المقام على مساحة 45,000 قدم مربع، واحداً من أكثر المشاريع الرياضية تطوراً بمنطقة الشرق الأوسط، حيث يشمل 25,000 مقعد موزعاً على 7 مستويات. يُعتبر استاد هزاع بن زايد مركزاً هاماً لتجمع المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة والسياح الزائرين من كافة أنحاء العالم. افتتح في عام 2014.
يزخر استاد هزاع بن زايد بالعديد من المميزات والتي تؤهله ليكون الخيار الأمثل للمباريات المحلية والإقليمية والدولية لكرة القدم إلى جانب مختلف الأحداث والفعاليات، والاستاد يحتضن كل مباريات أحد أندية كرة القدم الأكثر نجاحاً في الإمارات و منطقة الشرق الأوسط نادي العين، ويُصنف كأحد أكثر الملاعب تطوراً في منطقة الشرق الأوسط، وقد تم الانتهاء من إنشائه في وقت قياسي بلغ 17 شهراً، حيث شمل 25,000 مقعداً منها 3,000 مقعد مميز ليصبح واحداً من أكبر الملاعب الدولية التي تحتوي على نسبة مقاعد عالية للدرجة المتميزة تبلغ مساحته الكلية 45,000 قدم مربع وبارتفاع يصل إلى 50 متراً ما يجعله من أطول المباني على الإطلاق في مدينة العين، ويوفر تجربة مشاهدة فريدة ومثيرة لمباريات كرة القدم مع مقاعد تقدم أفضل زوايا المشاهدة، ومسافة مُقلصة بالصف الأول في الملعب تُقدر بـ 5.4 متراً.
افتتاح تاريخي
شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة آنذاك، افتتاح إستاد هزاع بن زايد، وتم تدشين هذه التحفة الرائعة في مشهد تاريخي وأجواء استثنائية، بمباراة فريقي العين والظفرة ضمن الجولة الـ 16 من بطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم بالإمارات، كما شهد المباراة حشد جماهيري كبير قدر بنحو 20 ألف متفرج، فأضفى مشاهد استثنائية رائعة على الإستاد البديع.
الموقع
مدعوماً بموقع استراتيجي في أحد أهم أحياء مدينة العين في منطقة الطويّة، وبالقرب من مخارج الطرق السريعة المؤدية إلى إمارتي أبوظبي ودبي، يُشكل استاد هزاع بن زايد جزءاً محورياً من مشروع ضخم متعدد الاستخدامات يتم بناؤه في المنطقة المحيطة به على مساحة 500,000 قدم مربع، ويشمل وحدات سكنية وتجارية وترفيهية وفندق مما يحول المنطقة إلي وجهة رياضية وثقافية وعائلية جديدة في مدينة العين.
موافقة فيفا
وقد تمت الموافقة عليها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ما سيوفر أقصى عوامل الإثارة والتفاعلية عند مشاهدة المباريات عن قرب.

‏تصميم من وحي التراث
التصميم: مستوحى من أشجار النخيل كرمز ليربط الحاضر والمستقبل بتاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة الغني.
الأول
وهو أول استاد في المنطقة مُصمم خصيصاً بشكل يتيح توفير الظل طوال العام للمشاهدين عن طريق الشكل الانشائي المتقدم والسقف بما يسمح بالمشاهدة الجيدة حتى في موسم الصيف.
تحتوي الواجهة الأمامية على 600 لوحة على شكل جذع أشجار النخيل والتي يتم التحكم في إضاءتها باستخدام تقنيات ضوئية ديناميكية تتيح استخدام ألوان متعددة يُمكن رؤيتها عن بعد ومن كل الزوايا.
الجوانب الهندسية
وتتضمن الجوانب الهندسية الإبداعية للإستاد تصميم الواجهة الأمامية برؤية تصميمية مستوحاة من شكل ساق شجرة النخيل ذات الدلالات والمكانة الخاصة في الثقافة والعادات المحلية للإمارات، لربط هوية الاستاد بالتراث الإماراتي الغني، إلى جانب استخدام تقنيات إضاءة حديثة وصديقة للبيئة لإضاءة أكثر من 600 لوحة تشكل الهيكل الخارجي للتصميم، لتعكس أناقة وتفرّد الملعب بلون أبيض ناصع نهاراً، ومتلألئ ليلاً بإضاءة ساحرة باللونين البنفسجي والأصفر اللذين يمثلان ألوان نادي العين، بالإضافة لإمكانية تزيين الواجهة الخارجية بألوان وتصاميم تتماشى مع مختلف المناسبات والأحداث الوطنية.
تطوير
وشهد الاستاد العديد من التطورات الانشائية والتحديثات على اعلى المستويات لاستضافة الاحداث العالمية الكبيرة، ووضحت التحديثات الجديدة للاستاد قبل استضافة كأس العالم للأندية 2017، حيث تم زيادة رقعة العديد من الأماكن المخصصة لرجال الاعلام حيث تم تحويل مقاعد الاعلاميين من الطابق الارضي الى الخامس بسعة 200 مقعد مجهزة تجهيزاً كاملاً، وتم توفير شاشة تلفاز لكل اعلامي مع شبكة الانترنت مع قاعة للمؤتمرات الصحفية، كما تم تحديث وانشاء عدد 6 غرف للمعلقين على المباريات وتوفير كافة الاجهزة المساعدة لهم في نقل المباريات، كما تمت ترقية كابلات الصوت والفيديو والانترنت، وبالنسبة لاضاءة الملعب والذي يتميز عن باقي الملاعب في المنطقة تمت زيادة شدة الاضاءة (فئة فيفا 5 2600 لوكس V،3500 لوكسH )، وشملت التحديثات الجديدة كئلك تركيب كابلات متطورة جديدة لدعم عمليات البث التلفزيوني بتقنية «4 كي» فائقة الوضوح، بالاضافة إلى تحديث غرفة التحكم المركزية لزيادة الفاعلية الأمنية خلال المباريات، بمشاركة أكثر من 500 شخص، مع توفير 56 مساراً لحركة الجماهير دخولاً، و60 للخروج.
ويعد إستاد هزاع بن زايد جزءاً من التطوير متعدد الاستخدامات الذي يضم أكثر من 650 وحدة سكنية، وأكثر من 20 ألف متر مربع من المساحات المكتبية، و50 منفذاً للبيع والمطاعم، وفندق ألوفت العين المزود بـ175 غرفة.
كأس آسيا الإمارات 2019
استضاف استاد هزاع بن زايد مباريات كأس آسيا التي استضافتها دولة الامارات العربية المتحدة 2019
جوائز عالمية
• حقق استاد هزاع بن زايد، المركز الأول بجدارة كأفضل ملعب في العالم لعام 2014.
• منح مؤتمر الملاعب العالمية جائزة “أفضل تصميم ملعب عالمي للعام 2017″، متفوقاً على استاد كروسنودار، أحد الملاعب المرشحة لاستضافة مباريات كأس العالم في روسيا للعام 2018، واستاد عشق أباد في تركمنستان.

16