خلال المؤتمر الصحفي لإطلاق البطولة السعودية الدولية للجولف :

الرميان: نخطط لإقامة 13 ملعبا للجولف في 13 منطقة.. و100 مليون مشاهد يتابعون الحدث

أقام ياسر الرميان، رئيس الاتحاد السعودي للجولف، مؤتمرا صحفيا مساء اليوم (الأربعاء) للإعلان عن انطلاق البطولة السعودية الدولية للجولف، غدا (الخميس) على ملاعب “رويال جرينز” بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية.
وأكد الرميان خلال المؤتمر على أن غدا هو يوم تاريخي في بطولات الجولف في العالم، وكذلك بالنسبة لرياضة الجولف بالمملكة، حيث تستضيف لأول مرة هذه البطولة الدولية الكبيرة، التي تضم 4 لاعبين من بين أكبر خمسة مصنفين في العالم، بالإضافة إلى 3 لاعبين سعوديين، هم: (عثمان الملا، أول محترف سعودي، وسعود الشريف 18 سنة، وعبدالرحمن المنصور)، متوقعا لهم مستقبلا كبيرا في اللعبة.
واشار الرميان أن تنظيم البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف يأتي متماشيا مع رؤية 2030، وبرنامج جودة الحياة، الذي يسعى إلى تشجيع الرياضة ومشاركة المواطنين فيها.
وكشف الرميان أن الاتحاد السعودي للجولف قد وضع عدد من الأهداف خلال المرحلة المقبلة من أجل نشر اللعبة وتشجيعها في المملكة، وذلك من خلال خطة طموحة وضعها الاتحاد وتهدف إلى بناء 13 ملعبا في 13 منطقة على مستوى المملكة، أي ملعب بكل منطقة، بالإضافة إلى المشروعات العقارية الكبيرة التي تنشيء ملاعب للجولف، موضحا أن عدد الملاعب الموجودة بالمملكة حاليا محدود للغاية، وهي 6 ملاعب للمحترفين (18 حفرة)، و5 ملاعب رملية، و3 ملاعب صغيرة من فئة 9 حفر، وسوف تتنوع الملاعب الجديدة بين الفاخرة والعادية والصغيرة، وذلك في إطار سعي الاتحاد لجعل رياضة الجولف رياضة شعبية ومتاحة للجميع، رجال ونساء وأطفال وشباب ومواطنين ومقيمين، وهو ما سيتطلب أيضا التوسع في إيجاد أكاديميات ومدارس لتعليم اللعبة، بالإضافة إلى التعاون مع الإعلام والصحافة لتعزيز ثقافة الجولف ونشرها.
وأكد رئيس الاتحاد السعودي للجولف أن من بين أهم أهداف الاتحاد أيضا في المرحلة المقبلة هو رفع مستوى اللاعبين السعوديين من أجل إيجاد ابطال عالميين ينافسون في اللعبة، مشيرا إلى أن عدد اللاعبين الموجودين حاليا يعد قليلا بالقياس لأوروبا، حيث تضم المملكة 6000 لاعب جولف، إلا أن المنتسب منهم للاتحاد 220 لاعب فقط. وهو عدد كبير بالنسبة لبعض دول المنطقة، لكنه صغير جدا بالنسبة لأوروبا، نظرا لعدم معرفة الكثيرين باللعبة.
وحول أهمية رياضة الجولف، رغم أن البعض يراها لعبة مكلفة، قال الرميان أن اللعبة بالأساس وثيقة الصلة بالاستثمار، حيث أن إقامة ملاعب الجولف في التجمعات السكنية الكبرى، يرفع من قيمة العقارات فيها بشكل كبير، نظرا لما تحققه من منظر جمالي، وبيئة جيدة، وبالتالي هي ترفع من قيمة الأراضي والعقارات.
وعن الصدى الإعلامي للبطولة السعودية الدولية للجولف، قال الرميان أن هناك تغطية إعلامية واسعة محليا وعالميا، حيث تقوم 49 محطة ببث البطولة دوليا، وهو ما يتيح متابعتها من نحو 100 مليون شخص حول العالم، كما أن هناك محطات للجولف تبث 5 ساعات من البطولة يوميا على مدى أيام البطولة الأربعة، مؤكدا أن كل هذا الزخم يضع المملكة على خريطة الجولف دوليا.

نبذة عن الاتحاد السعودي للجولف
يعد “الاتحاد السعودي للجولف” الجهة الحكومية المنظمة لرياضة الجولف في المملكة العربية السعودية، وهو يضطلع بمهمة تطوير اللعبة والارتقاء باللاعبين السعوديين ودعمهم للوصول إلى البطولات العالمية المرموقة. ويحظى “الاتحاد السعودي للجولف”، الذي يتخذ من العاصمة السعودية الرياض مقراً له، بالعضوية الكاملة في “مجلس اتحادات الجولف الوطنية” (CONGU)، كما يلتزم بتطوير لعبة الجولف لخدمة جميع المواطنين والمقيمين في المملكة.

نبذة عن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية:
تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 181 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة. وتحتضن: الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، وميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانيء في العالم، وكذلك حي الحجاز الذي يضم واحدة من محطات قطار الحرمين السريع، إضافة إلى الوادي الصناعي الذي يقام على مساحة 55 مليون متر مربع والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.

نبذة عن نادي رويال جرينز للجولف
يعد ’نادي رويال جرينز للجولف‘ أحد أندية الدرجة الأولى الحصرية في رياضة الجولف، ويقع مقره في “مدينة الملك عبدالله الاقتصادية” بالمملكة العربية السعودية. ويمتلك النادي ملعب جولف مذهل ومخصص للبطولات يضم 18 حفرة، ومن تصميم شركة ’يوروبيان غولف ديزاين‘، وهو يقدم تجارب جولف لا مثيل لها. ويتمتع النادي بموقع متميز وإطلالة ساحرة على شاطئ البحر الأحمر، ويوفر لأعضائه منطقة حصرية تضم أماكن مخصصة لتناول الطعام، وردهة فسيحة، وغرفة خاصة لتدخين السيجار، ومكتبة للمطالعة، ومركزاً لإدارة الأعمال، وغيرها من المرافق الفاخرة الأخرى.

ومن المرجح أن يصبح ’نادي رويال جرينز للجولف‘ واحداً من أفضل النوادي الرياضية والوجهات الترفيهية في المنطقة، وذلك بفضل ما يحتضنه من مرافق رياضية فائقة التطور، وأكاديمية للجولف، ومركز السبا، ومجموعة واسعة من المطاعم والأماكن الترفيهية.

نبذة عن الجولة الأوروبية
تحتفي “الجولة الأوروبية” بنخبة من لاعبي الجولف المحترفين من مختلف أنحاء العالم. وفي عام 2018، ستضم قائمة “الجولة الأوروبية” 47 بطولة على الأقل تُقام في 30 بلداً حول العالم، بما في ذلك 8 بطولات ضمن سلسلة ’رولكس‘ والتي تندرج جميعها ضمن إطار منافسات “السباق إلى دبي”.

وتشكل بطولة “السباق إلى دبي”، التي تحتفي بالحضور العالمي لـ “الجولة الأوروبية” ودبي، مسابقة تستمر موسماً كاملاً لتحديد الفائز بـ “الجولة الأوربية”، والتي أحرزها البريطاني تومي فليتوود للمرة الأولى في عام 2017، وحاز عليها روري ماكلروي 3 مرات منذ عام 2009، وفاز بها هنريك ستينسون مرتين، وسبق لكل من لي ويستوود ومارتن كايمر ولوك دونالد إحرازها مرة واحدة خلال مسيرتهم المهنية.

وشهدت “الجولة الأوروبية”، منذ تأسيسها في عام 1972، احتفال 26 عضواً بإحراز 53 بطولة كبرى، كما وصل 10 لاعبين من أعضائها إلى صدارة التصنيف العالمي محتفين بطابعها المتنوع، حيث نجح اللاعبون الذين ينحدرون من 36 دولة مختلفة بإحرازها.

علاوةً على ذلك، تتولى “الجولة الأوروبية” إدارة “جولة التحدي”، والتي تتضمن 27 بطولة في 21 بلداً في عام 2017؛ إلى جانب ’بطولة ستاي شور‘، والتي تكونت من 16 بطولة أقيمت في عام 2017 ضمن 12 بلداً مختلفاً. وتتولى “الجولة الأوروبية” أيضاً إدارة بطولة ’كأس رايدر الأوروبية‘، إلى جانب “رابطة لاعبي الجولف المحترفين الأمريكية”، التي تدير بدورها بطولة ’كأس رايدر‘ أبرز بطولات الجولف العالمية. ومن المقرر إقامة الدورة 42 من مسابقة الجولف بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية في “ملعب الغولف الوطني” في باريس خلال الفترة بين يومي 28-30 سبتمبر 2018.
وتقوم “الجولة الأوروبية” بتقديم تغطية حية لبطولاتها إلى أكثر من 490 مليون منزل فيما يزيد عن 150 دولة أسبوعياً، حيث توفر أكثر من 2200 ساعة بث حول العالم لكل واحدة من بطولاتها. كما تحظى الجولة بدعم مجموعة واسعة من العلامات التجارية الرائدة بما في ذلك ’رولكس‘ و’بي إم دبليو‘ و”طيران الإمارات” و’تيتليست‘.

19