سبورت تقترح بخصوص كأس فيصل.. تخصيصها للفرق التي لاتتأهل آسيوياً

الاتحاد السعوديكأس الامير فيصل بن فهد والتي كانت تعرف بكأس الاتحاد مرت بعدة محطات لكنها انتهت الى بطولة هامشية بلا متابعة جماهيرية واعلامية.
كانت البطولة استعدادية قبيل انطلاق الموسم وكانت الفرق تجرب فيها لاعبيها الاجانب والمحليين ومدربيها وشهدت عدة تغييرات في نظامها لكن ما حافظ على وهجها هو تواجد الفرق الكبيرة فيها على مستوى الفريق الاول ثم بدأت تخفض نسبة المشاركة فيها حتى اصبحت اولمبية خالصة لكنها بشكل دوري ورغم اقرار نظام الهبوط والصعود فيها إلا انها ازدادت ضعفاً ولم تعد مغرية للجماهير والاعلام.
وتقول الاخبار أن البطولة سيتم الغاءها وتحويلها لتدمج بين كبار الدوري وأندية الاولى وهو ما يعني تحويلها الى دوري رديف شبيه بالمعمول به في قطر.
هذه الفكرة لن تنجح ان أقرت حيث ستكون مجرد بطولة تكميلية غير واضحة الملامح وستتلاشى اهميتها واهمية المشاركة فيها.
لكن الاقتراح الافضل هو بطولة كأس تتحدد المشاركة فيها بناء على ترتيب الدوري.
وبتفصيل اوضح فإن الفرق في الدوري الممتاز والتي عددها 14 تلعب الموسم على 4 بطولات وهي كأس ولي العهد وكأس الملك والدوري ودوري ابطال آسيا.. وبطولة دوري ابطال آسيا يشارك فيها 4 فرق فقط من عدد الفرق الكلي وهو ما يعني ان في الفترات التي تشارك فيها 4 فرق اسيوياً فإن 10 فرق في الدوري تتوقف عن الركض نظير التأجيلات والمشاركات الآسيوية.
والاقتراح بخصوص هذه المسابقة ( كأس الامير فيصل ) أن تكون للفرق التي لا تشارك آسيوياً على أن تلعب بنظام المجموعات كل مجموعة خمسة فرق تلعب بنظام الذهاب والاياب ويتأهل متصدري المجموعات لدور الاربعة ثم النهائي.
وبهذا ستلعب كل الفرق في الموسم نفس عدد المباريات تقريباً بل ستكون بطولة مميزة للأندية العشرة تمارس خلالها الركض وتحافظ على لياقة لاعبيها.. وبالطبع مباريات الكؤوس لا يوجد فيها نظام صعود وهبوط.

15