لماذا يكرهون الهلال؟

bb79303d25a30df1761c9f13a4bf0f7fلا بد من الاعتراف أولا بأن هناك مجموعة لا تحمل ودا للهلال.

هذا واضح جدا في وسائل الاتصال الاجتماعي من خلال التمنيات بهزيمة الفريق الأزرق حتى من الفرق الخارجية مثل تمنياتهم بفوز الأهلي الإماراتي على الهلال.

عدم الحب.. ليس من طرف الإعلاميين فقط ولكن من (بعض) الجماهير، واتضح ذلك جليا بعدما حدث من نيشيمورا والجحفلي والأهلي الإماراتي، وتأكد ذلك من خلال (موجات) السخرية من الهلال وبخاصة في “تويتر”!

“2”

يسخرون من الهلال.. يكرهون الهلال لكن.. لماذا؟!

يقول أحدهم إن السبب هو الإعلام الهلالي الذي يصور الهلال إذا فاز وكأنه الفريق الذي لا يقهر، وإذا انهزم لا يكتب في تحليلاته كيف فاز الفريق الآخر وإنما يركز على كيفية هزيمة الهلال في ابتعاد عن أصول النقد، كما أنه يقود حملة إشادة شاملة بلاعبي الفريق الأزرق وأخرى لانتقاد لاعبي الفريق المنافس في إجراءات ظالمة.

“3”

من جهتي… أرى أن هذا موجود في بعض إعلامنا وجماهيرنا وليس كله، وهو واقع مؤلم في جميع الميول لكنه لا ينبغي أن تدار بوصلته نحو النادي، فالكره غير مطلوب في الكرة لأنها مجال رياضي لابد أن نبعد عنه كل الكراهية وآثارها التي تصل إلى الإضرار نفسيا بالكاره نفسه.

والسؤال هو: متى يتخلص إعلامنا وجماهيرنا من الانحياز للفريق المفضل والإساءة للطرف الآخر والكراهية ومتى ينحازون للحب وحده؟.

“4”

إذا عم الحب في الأرجاء… عم الخير… إذا حضر الحب رحلت الكراهية.

لكن من يزرع الحب في وسطنا الرياضي ومن يمسح الكراهية من الأعماق؟!

إنها أسئلة عريضة لن يستطيع الإجابة عليها وحلها إلا الإعلام والجماهير والمختصون الرياضيون والنفسيون وخبراء علم الاجتماع.

أحبوا… تسلموا.

17