نادي إنجليزي يتحسر على غروس بعد إقالته بـ 18 عام

غروسنشرت صفحة موقع “ياهو” العالمي عبر نسختها البريطانية، تقريرا موسعا عن تجربة المدرب السويسري كريستيان جروس مدرب نادي الأهلي الحالي مع توتنهام الإنجليزي قبل حوالي 18 عاما.

التقرير تناول تجربة المدرب السويسري من عدة جوانب، أهمها أسباب عدم نجاحه مع الفريق، الذي غادره بعد 10 أشهر فقط من تدريبه، في إشارة لتسرع إدارة “سبيرز” بالتفريط بالمدرب السويسري الذي كان يملك القدرة على قيادة الفريق لتحقيق نجاحات كبيرة في الدوري، لولا أن الظروف لم تسعفه.

أبرز الظروف التي حالت دون استمرار جروس، كان في خلافته للمدرب الشهير جاري فرانسيس، وهو الذي يعد من أنجح المدربين في تاريخ توتنهام، ويملك شعبية كبيرة بين أنصار الفريق ولاعبيه، مما جعل مهمة جروس أكثر صعوبة بأن ينسي جماهير النادي اللندني مدربهم المحبوب.

جروس أتى في أول مؤتمر صحفي له مع الفريق عند توليه المهمة في عام 1997، وقال فيه وهو يجلس بجوار رئيس النادي آلان سوكر: “جئت إلى هنا لأرى كيف تعيش الجماهير الإنجليزي، وأن أكون واحدا منهم في شغفهم وحبهم لفريقهم.”

المدرب السويسري حينها كان يعاني في تحدث اللغة الإنجليزية بطلاقه، مما جعله عرضه لسخرية الصحافة الإنجليزية في كثير من المناسبات، كما واجه مشكلة أخرى مع اللاعبين الذين لم يرتاحوا مع نظامه التدريبي، الذي يركز فيه على رفع مستوى اللياقة والتنظيم الغذائي للاعبين، أشهر من تضايق من ذلك كان أسطورة الفريق فيرديناند.

نجم آخر في توتنهام وأحد أفضل مهاجمي الكرة الألمانية يورغن كلينسمان، قال لصحيفة “غارديان” أنه دخل في مشاكل شخصية مع جروس، ولكن كان سببها البيئة المتوترة للفريق اللندني آنذاك الذي كان ينافس على البقاء في الدوري الممتاز.

17