عبدالعزيز السويد : أقيلوا كانيدا

عبدالعزيز-السويدنعم فإقالة كانيدا هي من أسهل الأمور التي ستُبرئ رئيس النصر أمام الجماهير، ولكن هل هذا القرار هو القرار الصائب؟ وهل من طالب سيقف مع القرار، أم ينتقل لعذر آخر فينتهي الموسم مع كل خسارة بإقالة المدرب وثم الإداري ثم طرد اللاعب؟ وأعرف أن في ذاكرتكم الكثير من الأحداث والقصص وخاصة الموسم الماضي!!

وأكرر فإقالة كانيدا هي الحل الناجع لإطفاء نار الحزن(العاطفي) لأغلب الجماهير، وهو أجمل هروب للإدارة من المسؤولية.. مع مدرب فاز في كل مبارياته وخسر مباراة واحدة!!.. وكما يعلم الجميع فهناك تيار كان (يؤلب) الشارع النصراوي على كانيدا حتى قبل أن يحضر، وواصل في كل الجولات الماضية التشكيك فيه، تارة المستوى، وتارهة، لم لا يلعب بمهاجمين، وأخرى هو مدرب دفاعي، ولكن ولأن النصر يفوز وكأكثر الفرق إحرازا للأهداف كان هذا الرأي لا أثر له..

ولهذا فبعد خسارة النصر من الأهلي طبيعي أن يُطل برأسه هذا الرأي مستغلا اللحظة و(الظرف) ليرمي بسهام النقد بطريقة عشوائية على كل من يراه أمامه مخالفا.. فيضع اللوم وبألفاظ قد تكون في بعض الأحيان غير مناسبة، وحقيقة لا ألوم أصحاب هذا الرأي، فإن لم (يستغلها) هذه الأيام، فمتى يتحرك ليقول ( أنا قايل لكم )؟! ولكن (الأخطر) في الموضوع من وجهة نظري أن يشرع باتهام كل شخص يريد الاستقرار أو مخالفا لرأيه بأنه (مطبل) أو (مداهن) أو يهتم بعلاقاته الشخصية وهلم جرا !! وهو بذلك كمن صور نفسه على أنه (ينتقم) من (الفريق) بسبب من كان يقول عنه مخالفا لرأيه بأنه ( حاقد ) و( يصفي خلافاته الشخصية ) !! لذلك فحرب أصحاب (الرأيين) أعتقد أنه من (العقل) و(المنطق) أن يكون الفريق بمنأى عنها، وأن يكون النقد منطقيا عقلانيا بعيدا عن الانفعال الذي قد يسبب قرارات لها آثار سلبية على المدى البعيد، فمن المعروف أن التماسك والاستقرار الفني والإداري من أهم العناصر لتفوق الفرق المنافسة!!

ختاما: لا يعني هذا أنني أريد تكميم الأفواه عن النقد.. فالنقد حالة صحية يجب أن تستمر في كل المراحل، كأداة (للتقويم) ولكن قبلها يجب ان يكون هناك (تقييم) فني وإداري مبني على أسس صحيحة لكي يكون القرار صحيحا.. فمن يمتلكها وتثق به لأنك قد جربت الوقوف مع قرارته كن معه.

عن النادي

17