جستنيه يطالب: اقالة البرقان أو طرد المريسل

كما توقعت حرفيا هنا في همس يوم الثلاثاء الماضي لن يحقق المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس لجنة الاحتراف الدكتور عبدالله البرقان(النجاح)المأمول منه لدحض اتهامات عضو الجمعية العمومية الزميل الصحفي عبدالعزيز المريسل على الرغم من كل (التوضيحات) التي حرصت اللجنة من خلال تواجد اعضائها على تفنيدها بالأرقام والتي ركزت فقط على ما حققته من انجازات والصعوبات التي واجهتها من عدة اطراف وكيف استطاعت التغلب عليها وحجم الجهد الذي بذلته والتعاون الذي قدمته للاندية في فترة التسجيل الاولى من هذا الموسم.
ـ التمس العذر للجنة ورئيسها عدم الخوض في اتهامات المريسل وعدم نقل احداث المؤتمر الصحفي على الهواء مباشرة لتواجده في القاعة حيث كان من المفترض عدم حضوره بعدما اختار الظهور عبر برنامج (كورة) والاكتفاء بالاستماع والمشاهدة تلفزيونيا وانتظار ما سوف يسفر عنه هذا المؤتمر ولكن ابو تركي فضل الحصول على اكبر (شو) جعله ينقاد مع أهوائه الشخصية ويتخلى عن الهدف (النبيل) الذي كنا نعتقد انه يسعى الى تحقيقه لمافيه المصلحة العامة، وهو الذي و(الحق يقال) قدم عملا(صحفيا)متميزا من خلال كشفه لمجموعة تجاوزات مخالفة لأنظمة الاحتراف وقع فيها رئيسها استطاع حصرها في (اتهامات) لعل من ابرزها صلاحيات في الجانب المالي ليست من (اختصاص) البرقان مهما كان المبرر الذي يلعب على وتر (العاطفة) لجأ اليه في حواره مع الزميل وليد الفراج فقد كان (عذرا أقبح من ذنب) فما اقدم عليه تعد مخالفة (قانونية) تحسب ضده ومن المفترض ان يعاقب عليها حتى لو وافقه عليها رئيس اتحاد كرة القدم لاينجو هو الآخر من العقاب.
ـ كنت اتمنى من الزميل تركي العجمة الا ينجرف مع (حماس) الزميل عبدالعزيز المريسل ولا هو مع أهوائه وميولاته الكروية وان حاول (التجرد) منها عبر خطاب (إنشائي) محاولا إقناع المشاهدين بأن القضية ليست بين (نصر هلال) فما قام به (ابو جود) في حلقة يوم الاربعاء قدم (شواهد) دعم ما حاول ان يتجرد منه وعلى طريقة (يكاد المريب أن يقول خذوني) حيث ان اتصاله بوكيل اللاعبين فهد الحمدان خطأ (فادح) وقع فيه فالاتهامات التي وجهها المريسل لم يتبنها برنامجه وقد صرح بذلك اكثر من مرة في الحلقتين اللتين ظهر فيهما(ابو تركي)موجها له الحديث بأنه يتحمل مسؤولية كلامه،كما ان (مقاطعات) العجمة لضيفه(الزيد والفهيد)ولجوئه الى فاصل إعلاني لمعارضتهما له دلالة كافية على سقوط مقدم البرنامج في توجه (اعلامي) لايخدم اهداف البرنامج ولا القضية ولا المصلحة العامة.
ـ كان الأجدر بالمريسل والعجمة ان يترقبا نتائج المؤتمر الصحفي وأقوال رئيس لجنة الاحتراف في برنامج (اكشن يادوري) على الرغم من ان الزميل وليد الفراج كان(مهنيا)لم يقحم برنامجه في قصية طرحت في برنامج اخر ثم بعد ذلك عمل مقارنة بين الاتهامات الموجهة اليه وبين(التوضيحات)التي تم الاستماع اليها ان كانت كافية وافية للرد على تلك الاتهامات،وهنا يأتي موقف الزميل تركي العجمة كطرف(محايد)للحكم
بإدانة المريسل وبراءة البرقان او العكس ولو انتهج هذا الاسلوب لقدم عملا اعلاميا(متميزا)يضيف الى رصيده من النجاحات التي حققها في هذا البرنامج في السنوات الماضية،ومازالت الفرصة (متاحة)أمامه ولكن كم هو جميل لو استضاف الدكتور صالح بن ناصر ليكون هو(الحكم)فهو لايصلح بعدما كشف توجهه وانحرقت ورقته أمام المشاهدين.
ـ في نهاية هذه الكلمة بقيت لى اسئلة ارغب توجيهها لرئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم احمد عيد والذي أستعجب بشدة موقفه(المتفرج)من اتهامات خطيرة توجه للجنة تمس سمعتها وسمعة رئيسها على وجه التحديد،ماذا تنتظربعدما قدم لك وللوسط الرياضي عضو الجمعية والعمومية الصحفي عبدالعزيز المريسل (هدية)على طبق من ذهب وهو يعلن على الملأ انه في حالة تجنيه على البرقان قبول قرار(طرده)من الاعلام والمجتمع الرياضي ألم يكن مثل هذا الإقرار دافعا لاجراء(تحقيق)معه ومع رئيس اللجنة وبالتالي كشف (الحقيقة)ومن الجاني ومن المجني عليه.
ـ أسمح لي يا(ابورضا)المؤتمر الصحفي قدم لنا آلية عمل لجنة الاحتراف دون اجابات تفند كل تلك الاتهامات و(صمتك)يعزز مصداقية المريسل وإدانة رئيس لجنة الاحتراف،هذا هو الانطباع الذي سوف يسود الرأي العام فهل هذا يرضيك وماتريده في ظل(حملة)اعلامية تسعى للنيل منك ومن مجلس ادارتك؟.
ـ اسئلة لست مجبرا بالإجابة عليها ولكن حرصا من دعوة تصيبك او تصيبني سبق ان ذكرتها في ندوة
جريدة الرياضية كان لابد لي من لفت نظرك وطرح هذا الرأي، لعل وعسى، فليس امامك حل اما اقالة البرقان او طرد المريسل,وإجراء التحقيق هو من يكفل تحقيق ذلك.

مقالة للكاتب عدنان جستنيه في جريدة الرياضية

25