رقعان يكتب: لعب وركل ورفس وحب

ـ والله لم أكن أود الكتابة عن التحكيم وأخطائه وبالأخص حكام ملاعبنا من أبناء بلادنا، لأن الكتابة عنهم باتت مملة وسامجة بسبب تجاوزاتهم، ولكن سامح الله الحكم عبدالرحمن العمري وقراراته خلال مباراة الهلال والأهلي الأخيرة.

ـ ولعل ما طرحه بعض الزملاء المحبين لنادي الهلال والذين شوهوا إنجازات الهلال ولايزالوا مستمرين في هذا الأمر باستفزازهم للآخرين من خلال إغلاق أعينهم عن التجاوزات الواضحة ثم النظر بعين واحدة لفريقهم.

ـ إذ ذهب الزملاء إلى عدم احتساب الحكم العمري ضربة جزاء من صالح الهلال بسبب لمسة يد لاعب الأهلي بالمينو للكرة، وتناسى الزملاء ما فعله مدافع نادي الهلال عبدالله الزوري بركله للكابتن مصطفى بصاص بطريقة خطافية وفق تعليق المرحوم إبراهيم الراشد جعلت رقبة بصاص تتمايل من قوة الضربة.

ـ وبالرغم من هذه الركلة الخطافية لم يحرك الحكم العمري ساكناً مثله مثل ضمائر زملائنا ممن كانوا يشتكون من انبراشات أبوجميل والصحفي، ليغلق البعض منهم عينه الأخرى صوب ما فعله الروماني بنتيلي بأنف اللاعب وليد باخشوين وبضربه على وجهه بكعب خلفي من نوع أرض .. أرض .. مما جعل باخشوين يغادر الملعب مباشرةً وسط دماء تذرف من أنفه إذ لاتزال الضربة واضحة على أنف اللاعب.

ـ في ظل اعتراف واضح منهم بأن نادي الهلال نجا من خسارة في ذلك اللقاء وكان الأولى أن يهتموا ويعترفوا ولو من باب الأخلاق الحسنة بسلامة أبناء بلادنا بعد هذا التهاون من حكم المباراة بدلاً من الحديث عن ضربة جزاء.

والله بصاص وباخشوين سعوديان

ـ فرحنا مثل غيرنا بتغريدة الكابتن ياسر القحطاني ومن خلال حلفه بالله بأن نادي الهلال سعودي، والتي عمل على إعادة إرسالها الكثيرون، ونحن نشاطر القحطاني ونؤكد على صحة كلامه بل نحلف بالله معه بأن مقر نادي الهلال في حي العريجاء وفي مدينة الرياض أيضاً، وندعمه في لقائه المنتظر أمام فريق العين الإماراتي كسعوديين.

ـ ولكن نحن نغرد ونقول للكابتن ياسر ولرئيس لجنة الحكام وزميله رئيس لجنة الانضباط بأن الكابتن مصطفى مهدي بصاص سعودي وتدرج في جميع مراحل المنتخبات السنية وكان أحد اللاعبين في كأس العالم للشباب في كولمبيا، وكذلك الحال بالنسبة للكابتن وليد رشيد باخشوين فهو والله لاعب سعودي ويسكن بجدة (حي النعيم) ويعتبر أحد أفضل لاعبي المحور الحاليين … بليز ياريت … ريتويت.

أضحك وأنت ساكت

ـ الأخضر السعودي يحتاج إلى استقرار في الملعب وخارجه، وفاض بنا الكيل من الحديث عن العنزي والمنتخب، فهو مسلسل مكسيكي من الصعب أن ينتهي إلا بمغادرة البطل.

ـ ظهر الكابتن معتز هوساوي في لقائه الأخير مع الأهلي، نسأل الله له التوفيق، بالمناسبة معتز على قدر كبير من الأخلاق وهذا ليس بغريب فعمه الكابتن بدر هوساوي نجم الوحدة السابق.

ـ أتمنى من الكابتن سعيد المولد الذي ينضم للأخضر لأول مرة أن يهتم بتسليم الكرة لزملائه بالطريقة الصحيحة ويسأل إداري الفريق الحالي محمد شلية كيف كان يرفع الكرات الجانبية بطريقة مميزة وصحيحة للمهاجمين.

مقالة للكاتب عوض رقعان عن جريدة الرياضية

16