عيد: اندية الدرجتين الاولى والثانية تعاني مالياً يجب معالجة ذلك عبر عوائد النقل

عيد2عقد سعادة الأستاذ/ أحمد بن عيد الحربي رئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم وفي حضور الأمين العام للاتحاد الاستاذ/ أحمد بن عبدالرحمن الخميس والمدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين لأندية الدرجة الأولى الأستاذ/ أحمد بن عبدالعزيز العقيل ومدير إدارة العلاقات الدولية بالاتحاد الأستاذ/ شاكر بن علي الذيابي، إجتماعاً برؤساء مجالس إدارات أندية الدرجة الأولى ظهر اليوم (الأربعاء) في مقر الاتحاد بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالرياض.
تم خلاله الاستماع إلى الآراء والاقتراحات المقدمة من رؤساء وممثلي أندية الدرجة الأولى التي تتعلق بشؤون أنديتهم الإدارية والفنية والمالية خصوصاً في رياضة كرة القدم.
كما عقد سعادة الأستاذ/ أحمد بن عيد الحربي رئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم وفي حضور الأمين العام للاتحاد الاستاذ/ أحمد بن عبدالرحمن الخميس الأستاذ/ أحمد بن عبدالعزيز العقيل ومدير إدارة العلاقات الدولية بالاتحاد الأستاذ/ شاكر بن علي الذيابي إجتماع مماثل مع رؤساء أندية الدرجة الثانية.
وأعرب سعادة الأستاذ/ أحمد بن عيد الحربي عن سعادته بالإلتقاء بالسادة الكرام رؤساء أندية الدرجتين الأولى والثانية، مؤكداً بأن هناك لقاءات واجتماعات مماثلة ستكون خلال المواسم المقبلة بين أندية المملكة واتحاد كرة القدم السعودي، مضيفاً: “سعدت كثيراً بلقائي زملائي وأخواني رؤساء أندية الدرجتين الأولى والثانية، وأعتذر للجميع لعدم إقامة هذا الاجتماع خلال الفترة الماضية، والأندية الرياضية كافة هي ذراع قوي ومهم لاتحاد كرة القدم وللرياضة السعودية كغيرها من الأذرع الأخرى، ولدينا في المملكة 153 نادٍ تمارس نشاط كرة القدم، ونحن أمامنا مسؤولية كبرى للعناية والاهتمام وتطوير هذا النشاط الكروي”.
وأوضح سعادة رئيس اتحاد كرة القدم بأنه في الاجتماعين تم مناقشة جملة من المواضيع التي تهم شؤون كرة القدم، وقال: “بحثنا سبل تطوير الجوانب الإدارية والفنية في الأندية والاهتمام الأمثل بكرة القدم ومسابقاتها بمختلف درجاتها وفئاتها وأهمية الفصل اللوجيستي لكرة القدم عن النادي، إضافة إلى الوضع المادي للأندية كافة”.
وأضاف في السياق ذاته: “للأسف بأن الأندية في الدرجتين الأولى الثانية وفي بقية الدرجات تعاني من شح مادي كبير ومن ضعف كبير في عوائد الدخل المالية، وقد تم مناقشة مقترحات عدة في هذا الشأن ومنها جانب النقل التلفزيوني وأهميته لمباريات الدرجتين الأولى والثانية، وإن شاءالله سيكون هناك تعاون مشترك في الأمور كافة التي ستفيد الأندية كافة ما بين الاتحاد السعودي والرئاسة العامة لرعاية الشباب واللجنة الأولمبية والجهات الأخرى ذات العلاقة، وسنسعى جاهدين إلى تطوير كرة القدم في هذه الأندية الغالية علينا، وإن شاءالله نوفق جميعاً في خدمتها، وأشكر جميع رؤساء وأعضاء مجالس إدارات الـ 153 نادٍ في المملكة على عملهم الكبير وتضحياتهم من النواحي كافة لخدمة الرياضة السعودية خصوصاً كرة القدم”.

16